«جنايات دبي» تحاكم رجلين تاجرا بـ11 امرأة

 أجل القاضي عبدالمجيد النظامي النظر في جريمة اتجار بالبشر إلى الشهر الجاري، لسماع أقوال شهود الاثبات، وكانت محكمة جنايات دبي عقدت أولى جلساتها أمس، برئاسة النظامي وعضوية القاضيين الدكتور عبدالله الشامسي ومحمد ماجد العبد، لمعاقبة عامل تنظيف هندي، وطبّاخ من الجنسية نفسها، اشتركا مع آخرين في إجبار 11 امرأة من جنسيات آسيوية مختلفة على أعمال منافية للآداب مع طالبي المتعة مقابل مبالغ مالية يتحصلون عليها بعد الاتفاق مع الزبون، مستغلين حالتهن المادية الصعبة، بعدما اشتروا كلا منهن بمبلغ يتراوح بين 3000 و5000 درهم من أشخاص مجهولين، بعد تهريبهن من منازل كفلائهن، إذ وفدن إلى الدولة للعمل كخادمات.

وكانت النيابة العامة في دبي وجهت إلى المتهم الأول (ش.أ) 40 عاماً، والثاني (ح.ق) 57 عاماً، جنايات «الاتجار بالبشر وإدارة محل للدعارة» في فيلا بمنطقة جميرا، من خلال حجزهن وضربهن وإكراههن على الرذيلة مع طالبي المتعة، وكان يتم الاتفاق معهم مقابل مبالغ مالية يقدمونها نظير ممارستهم الجنس مع المجني عليهن.

طباعة