شجار بالأيدي بين رجل وزوج طليقته

 مثُل طليق امرأة وزوجها الحالي أمس أمام قضاة جنايات دبي فهمي منير والدكتور علي كلدراي ومنصور العوضي، بعد اعتداء كل منهما على الآخر، واعتداء الأول على طليقته بالضرب عند اقتحامه الفيلا التي تسكنها مع زوجها في أم سقيم ليلاً.

وأجلت المحكمة القضية حتى 18 من الشهر الجاري لسماع أقوال شهود الإثبات.

وجاء في أقوال المتهم (ل.ك) طليق المرأة، في أواخر الأربعينات من عمره، وهما سويديان، أنه توجه إلى مسكن طليقته ليطلب منها عدم التدخل في طريقة تربيته لابنهما، ولكنها بدأت بالصراخ بمجرد مشاهدتها له واقفاً في باب المنزل، ما دعاه إلى دفعها الى داخل الفيلا فوقعت أرضاً، ثم خرج زوجها المتهم (ك.ج) البالغ 54 عاماً، وأمسك عصا خشبية وضربه بها، ثم ركله على رجله. ومع أنه تمكّن من مغادرة الفيلا والتوجه الى سيارته، فقد لحق به زوج طليقته ولكمه على وجهه.

أما المتهم الثاني (ك.ج) وهو سويدي أيضاً، فقال في التحقيقات إنه كان في غرفته عند وصول طليق زوجته، وسمع من هناك صوت صراخ نزل على إثره إلى ساحة المنزل، ففوجئ بزوجته على الأرض وطليقها يقف فوقها بشكل هجومي موجهاً يديه إليها وهي تصرخ، وبدوره دفعه بيديه ورجليه ثم أسرع وجلب عصا خشبية ودفع بها طليقها إلى الخلف حتى تمكن من إخراجه من الفيلا، ولكنه لم يتوقف عن الصراخ، وعندما طلب منه الذهاب ترجّل المتهم الأول من سيارته وضربه بقبضة يده على فمه بقوة.

وكشف تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في دبي أن الاعتداء خلّف عاهة مستديمة للمتهم (ك.ج) وهي كسر للسن القاطع العلوي الأيمن تقدر بنحو 1٪.
طباعة