EMTC

فحص مجاني لعظام 500 شخص

المؤتمر ناقش هشاشة العظام في دول «التعاون». من المصدر

اختتمت أمس فعاليات «مؤتمر الشرق الأوسط لجراحة العظام» الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام في إطار «مؤتمر ومعرض الصحة العربي» السنوي. وأقيم المؤتمر في مركز دبي للعظام والمفاصل، لتعزيز الوعي بمرض هشاشة العظام وسبل مكافحته في دول مجلس التعاون الخليجي. وتضمن فحصاً مجانياً لكثافة العظام لـ500 شخص من الحضور.

وشارك في دورة المؤتمر لهذا العام 25 إختصاصياً عالمياً وإقليمياً ومحلياً من أشهر الاختصاصيين في جراحة العظام والأعصاب والطب الرياضي والعلاج الفيزيائي وجراحة عظام الأطفال. وتناول المؤتمر عدداً من المواضيع بالغة الأهمية مثل جراحة مفاصل الركبة، وتشوّه العمود الفقري، وترميم عظام الورك.

وقال استشاري جراحة العظام في «مركز دبي للعظام والمفاصل»، دكتور مارتن سبرويت: «يعد نقص الكثافة الناجم عن هشاشة العظام سبباً رئيساً في حدوث الكسور في عظام الورك لدى النساء وهذا المرض ليست له أي أعراض ظاهرة، فغالباً ما يكون الكسر هو أول علامات الإصابة به، وعندها يصعب استدراك الضرر الحاصل، بيد أن الأساليب الوقائية مثل الفحوص الدورية لكثافة العظام والحصول على كمية كافية من الكالسيوم، تعد الطريقة المثلى للوقاية من هذا المرض».

وأوضح أن مرض هشاشة العظام هو عبارة عن خلل يصيب الهيكل العظمي ويتبدى في ضعف العظام، ما يزيد من خطر الإصابة بالكسور. وغالباً ما يكون معدل فقدان أو طرح المعادن الأساسية من العظام أسرع بكثير من معدل امتصاصها للحفاظ على قوة وصحة العظام. وتصيب هذه الحالة قرابة 50٪ من نساء العالم اللواتي دخلن في مرحلة انقطاع الطمث، وتنتشر بشكل خاص في منطقة الشرق الأوسط؛ نظراً لسوء التغذية وقلة التمارين الرياضية والعوامل الأخرى المتعلقة بنمط الحياة.

ووفقاً لتقرير صحة وهشاشة العظام، الصادر عن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة عام ،2004 فإن 20٪ تقريباً من النساء المصابات بكسور في عظام الورك يتعرضن للوفاة خلال عام واحد.
طباعة