«دبــي الثــانويـــة» ترفــــع رسومــــهـا 45٪ بموافقة «المعرفة»

لدى «مجموعة جيمس» أكثر من 25 مدرسة تدرّس العديد من المناهج الأجنبية. الإمارات اليوم

شكى آباء طلاب وطالبات يدرسون في مدرسة «دبي الثانوية الحديثة» التي تطبق المنهاج الهندي في دبي، إحدى مجموعة مدارس جيمس التعليمية، من زيادة رسوم تسجيل الطلاب بنسبة 45٪ خلال العام الدراسي المقبل، وأضاف الآباء أن زيادة رسوم التسجيل بشكل كبير يؤدي إلى حرمان طلاب كثيرين من مواصلة الدراسة خلال العام الدراسي المقبل في مجموعة مدارس جيمس، مطالبين وزارة التربية والتعليم بضرورة وضع قوانين تحد من رفع المدارس الخاصة لرسوم تسجيل الطلاب.

ومن جانبه قال مدير أول تطوير الأعمال في المجموعة، دينوا فاركي، إن إدارة مجموعة مدارس جيمس التعليمية حصلت على موافقة من هيئة المعرفة والتنمية البشرية بشأن زيادة رسوم التسجيل، موضحاً أن السبب الرئيس لزيادة الرسوم التسجيل قيام مالكي مبنى المدرسة بزيادة إيجار المدرسة من سبعة ملايين درهم خلال العام الدراسي الماضي إلى 15 مليون درهم خلال العام الدراسي الجاري.

وتفصيلاً قال (س. ر)، والد أحد الطلاب في مدرسة دبي الثانوية، إنه لا يجوز للجهات المعنية السماح لإدارة المدرسة بزيادة رسوم التسجيل دون مراعاة الظروف الاقتصادية لعائلات الطلاب، متابعاً «ابني يدرس في مدرسة دبي منذ ثلاث سنوات، ولا يمكن نقله إلى إحدى المدارس الخاصة التي لا تطبق المنهاج الدراسي لمدارس جيمس.

وأضاف والد الطالب (ك. ي) أنه لن يستطيع أن يدفع أي زيادة في رسوم العام الدراسي المقبل، موضحاً أنه سينقل ابنه من مدرسة دبي الثانوية إلى إحدى المدارس الخاصة، متسائلاً: «لماذا لا توجد رقابة من قبل وزارة التربية والتعليم على المدارس الخاصة التي تطبق المناهج الأجنبية، وتفرض عليهم قوانين صارمة تمنعهم من زيادة الرسوم المدرسية بشكل مفاجئ وبنسبة مرتفعة جداً؟»

وأيده والد الطالبة (س. ج) قائلاً إن زيادة رسوم الدراسة من قبل إدارة المجموعة تعد مشكلة جديدة على آباء الطلاب، موضحاً أنه لن يستطيع دفع أي زيادة في الرسوم الدراسية لابنته خلال العام الدراسي المقبل، متابعاً سأنقل ابنتي من مدرسة دبي الثانوية إلى أي مدرسة تكون رسوم الدراسة تتماشى مع وضعي المالي.

ومن جانبه أوضح فاركي أن إدارة المدرسة تلتزم باللوائح والقوانين، وأن زيادة الرسوم جاءت بعد دراسة دقيقة من قبل إدارة مجموعة جيمس، مؤكداً أن المجموعة حصلت في تاريخ 15 مايو من العام الماضي على موافقة الجهات المعنية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي على زيادة الرسوم بنسبة 45٪ خلال العام الدراسي المقبل.

وأوضح أنه كان من المفترض أن تتم الزيادة في الرسوم خلال العام الدراسي الماضي، إلا أن إدارة المجموعة قررت تأجيل الزيادة على الرغم من مضاعفة المالك لإيجار مبنى المدرسة من 7.3 ملايين درهم خلال العام الدراسي الماضي إلى 15 مليون درهم في العام الدراسي الجاري.

وأضاف أن إدارة المدرسة أبلغت آباء الطلاب بزيادة الرسوم الدراسية في شهر أبريل المقبل، وحصول المدرسة على موافقة هيئة المعرفة بالزيادة الرسوم الدراسية بنسبة 45٪، موضحاً أنه كان من المفترض أن تكون نسبة الزيادة في الرسوم 90٪، إلا أن إدارة المجموعة قررت خفض قيمة الرسوم وذلك حرصاً على كسب رضا آباء الطلاب.

وأضاف فاركي عرضنا على آباء الطلاب الذين لا يستطيعون دفع الزيادة أن يتم نقل أبنائهم إلى أي مدرسة تابعة لمجموعة جيمس توافق رسومها قدراتهم المالية، مشيراً إلى أنه تم الحصول على موافقة أكثر من 25 طلباً من آباء الطلاب لنقل أبنائهم لمدارس أخرى خلال العام الدراسي المقبل.

وأوضح أنه يوجد لدى المدرسة 141 معلماً وموظفاً إدارياً، وأن الزيادات المتتالية في الإيجارات زادت بمعدل 512٪ خلال السنوات الثلاث الأخيرة، إضافة إلى زيادة رواتب الموظفين الإداريين بنسبة 63٪ والمعلمين بنسبة 45٪، وأوضح أن كل المستلزمات التأثيثية التي تحتاجها المدرسة زادت بنسبة 159٪.

ولفت إلى أنه يوجد لدى مجموعة جيمس أكثر من 25 مدرسة تدرّس العديد من المناهج الأجنبية المختلفة، وأضاف أن المدراس تضم كل الفئات العمرية، والجنسيات المختلفة، وأن الرسوم الدراسية تتفاوت بين مدرسة وأخرى، وذلك حسب قيمة إيجار مبنى المدرسة الذي يتم زيادته بشكل مستمر في كل عام.
طباعة