ضبط 3 أنواع شامبو مسرطنة في الأسواق

كشفت بلدية دبي عن وجود ثلاثة أنواع من الشامبو، داخل أسواق الإمارة، تحتوي على نسب عالية من مادة «الديوكسان 1.4» المسببة للسرطان، وفق مدير إدارة الصحة والسلامة العامة في بلدية دبي رضا سلمان، الذي أكد أن البلدية سحبت هذه الشامبوهات من الأسواق، واتخذت الإجراءات اللازمة بشأن حظر تداولها في أسواق الإمارات الأخرى.

وأضاف أن البلدية تجري حالياً فحصاً مخبرياً لجميع أنواع الشـامبو الموجودة في الأسواق والبالغ عددها 179 نوعاً، للتأكد من التزامها بالنسـبة المسموح بها من «الديوكسان»، وسحب ومصادرة المخالفة.

وفي الوقت الذي لم تفصح بلدية دبي عن أسماء تلك الأنواع المسحوبة، أشارت إلى أن جميعها صنعت في الهند وإيران، وقامت البلدية بمصادرة جميع المنتجات المعروضة في الأسواق، كما ألزمت الشركات المنتجة بسحب الكميات الموجودة في مخازن المحال والمراكز التجارية لإتلافها والتخلص منها بشكل آمن، ملمحاً إلى أن البلدية أجرت تحقيقاً مع مستوردي تلك الشامبوهات للتأكد من توفر شهادات الصلاحية وخلوها من المواد الضارة وفق الاشتراطات المعمول بها عالمياً.

وأوضح سلمان أن بلدية دبي في وقت سابق فحصت عينات من الأنواع نفسها من دون أن يثبت تلوثها بأية مواد ضارة، إلا أنه بعدما أعلنت الهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية ثبوت وجود الديوكسان 1.4 في بعض منها قامت البلدية بإجراءات احترازية، لاحتمالية أن تكون المنتجات الموجودة حالياً مصنعة حديثاً، بالإضافة إلى الاتصال مع الموردين لتلك المنتجات بشأن التأكد من شهادات صلاحية تلك المنتجات، التي أدخلت على أساسها إلى الدولة.

وذكر سلمان أن تلك المنتجات دخلت إلى الأسواق لأنه لم يكن فحص مادة الديوكسان متاحاً لدى دول كثيرة من العالم، إضافة إلى عدم وجود نسب معتمدة دولياً لتلك المادة، ولكون فحص تلك المادة كان مدرجاً ضمن خطة البلدية للعام الجاري، إلا أنه تم تعجيل الأمر بالتعاون مع مختبر دبي المركزي، وإدراجه ضمن قائمة المحظورات، والمواد التي يجب التأكد من وجودها بحدود مسموحة أثناء فحص المنتج، وذلك قبل الإطلاق الفعلي للمشروع.

وأكد أن بلدية دبي تتبع المعيار الأميركي في فحص الشامبوهات المدخلة إلى دبي، ومن ثم فإن جميع الشركات المستوردة للشامبو تلتزم بالمعيار الأميركي، الذي يتم التأكد منه أثناء دخول المنتج عبر موانئ الدخول، لافتاً إلى أنه تمت مخاطبة الأمانة العامة للبلديات لتقوم بدورها بالتعميم على جميع بلديات الدولة لاتخاذ اللازم تجاه الأنواع التي تم سحبها، إضافة إلى مراسلة الموانئ والجمارك في دبي ومطالبتها بعدم السماح بدخول أي نوع من الشامبو إلا بعد الحصول على الموافقات اللازمة من البلدية.

طباعة