«عنكبوت أحمر» يقتحم منزل مواطن مرتين

العنكبوت الأحمر جاء من استراليا منذ 5 سنوات تصوير: أسامة أبوغانم

قال المواطن محمد عبدالرحمن إنه عثر على حشرة العنكبوت الأحمر في منزله في منطقة الورقاء «2» في دبي قبل يومين، مشيراً إلى أنها المرة الثانية التي تقتحم فيها تلك الحشرة منزله، ويقوم بضبطها وإبلاغ بلدية دبي عنها، موضحاً أن «موظفي البلدية حضروا في وقت سابق وقاموا برش المنزل بشكل كامل، بمبيد ضد هذه الحشرة السامة، إلا أنها عادت للظهور من جديد في المنزل.

وأفاد رئيس شعبة عمليات مكافحة آفات الصحة العامة في بلدية دبي، ماجد رجب، بأن حشرة العنكبوت الأحمر لا تمثل ظاهرة في دبي، مؤكداً أن وجودها محدود في الإمارة بما لا يشكل خطراً على أفراد المجتمع، مطالباً إياهم بالتعايش دون خوف أو قلق من احتمالية انتشار تلك الحشرة، مشيراً إلى أن البلدية تلقت خلال العام الماضي نحو 10 بلاغات فقط، تم التعامل معها من قبل فريق متخصص، والقضاء عليها بشكل كامل.

وتفصيلاً، أعرب المواطن عبدالرحمن عن قلقه وخوفه على أولاده وأهل بيته من لدغة العنكبوت الأحمر السامة، مطالباً بلدية دبي بضرورة عمل اللازم للقضاء على تلك الحشرة تماماً، ومنع ظهورها مجدداً لكي يستطيع العيش هو وأسرته في أمان من دون خوف.

وفي المقابل، أوضح رجب أن تلك الحشرة شأنها شأن كثير من الحشرات الموجودة منذ الأزل في بيئة الإمارات، مثل الذباب والعناكب الأخرى، والثعابين الضارة وغير الضارة، وجميع هذه الحشرات موجودة ومنتشرة، ويتعامل معها الناس بصورة طبيعية من دون خوف أو قلق، مؤكداً أن حشرة العنكبوت الأحمر لا تهاجم إلا من يهاجمها، هذا إذا وجدت بالفعل في مكان ما.

وذكر أن العينات المحدودة من العنكبوت الأحمر، التي يعثر عليها بعض سكان دبي أتت في الأصل من أستراليا، على مدار خمس سنوات عن طريق الأخشاب وبعض البضائع التي تستورد من أستراليا، ودخلت هذه البضائع إلى الدولة محملة بأعداد قليلة من ذلك النوع من العناكب، التي قامت بدورها بالانتشار المحدود، والذي لا يشكل ظاهرة على الإطلاق في بعض مناطق دبي.

وأكد أن البلدية تبذل جهوداً كبيرة في مكافحة هذه الحشرة والعمل على عدم انتشارها في الدولة، حيث يتم عمل مسوحات على مناطق دبي كافة، لرصد ظهور أي نوع من تلك الحشرات، ووضع مضادات المكافحة الحديثة، التي تحد من انتشارها ووجودها، مضيفاً أنه في حال تلقي البلدية أي بلاغ من قبل المواطنين يتم توجيه فريق كامل للتعامل مع الحالة.

وأوضح رجب أنه للوقاية من لسعة العنكبوت لابد من صيانة المنازل وسد الفجوات والثقوب في الجدران ونظافة النباتات ومخلفات المباني حول المنازل، وارتداء القفازات والملابس ذات الأكمام الطويلة عند تحريك الصناديق المخزونة والأخشاب والحجارة، إضافة إلى استخدام المبيدات اللازمة للتخلص من بيوت العنكبوت ومناطق اختبائها، وطالب جميع المقيمين في دبي بسرعة الاتصال بمركز طوارئ البلدية على رقم 800900 حال اكتشاف وجود للعنكبوت الأحمر في أي من مناطق دبي، ليتم التعامل معها بشكل فوري وسريع.

لدغة سامة

حذر خبراء ومتخصصون في مجال مكافحة الحشرات من العناكب الحمراء بسبب لدغتها السامة التي تصيب من يقترب منها أو من بيوتها، موضحين أن هذه العناكب تتكاثر في المناخات الحارة والرطبة التي تتميز بها دبي والتي تتجاوز نسبة الرطوبة فيها الـ90% وتصل درجة الحرارة إلى ٥٥ درجة.

والعناكب كائنات لها ثمانية أرجل وتنتمي إلى طائفة مفصليات الأرجل، وغالبيتها غير ضارة ما عدا العنكبوت الأحمر الذي تعتبر لدغته سامة وتؤدي إلى الموت لو تركت دون علاج، ويبلغ طول أنثى العنكبوت من 12-13 مم وجسمها مستدير أسود لامع، فيما يعد حجم الذكر أصغر من الأنثى وشاحب اللون وبه خطوط بيضاء على الظهر ومخالبه قصيرة وضعيفة لا تساعده في اللدغ واختراق جسم الإنسان، وتضع الأنثى البيض في أكياس دائرية بيضاء سلكية، وعند الفقس يخرج نحو 200-300 عنكبوت صغير من كل كيس.

ألمٌ حاد

ينتج عن لسعة العنكبوت الأحمر ورم وانتفاخ بسيط وألم حاد يشتد بعد ساعات بسيطة، وتزداد الإفرازات العرقية عند موقع اللسعة، إضافة إلى آلام في الرأس والجسم وغثيان وقيء وتعرّق شديد وتقلص عضلي، وفي حالة ترك الشخص المصاب دون علاج يصاب بتعقيدات عصبية عضلية. ويكون التعامل مع اللسعة بوضع قطع من الثلج على موضع اللسعة لتخفيف الألم وتجنب شد الرباط على مكان اللسعة، والإسراع بنقل المصاب إلى المستشفى.

طباعة