نفي تعرض موقع المجلس الوطني الاتحادي للقرصنة

نفت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي صحة أنباء تناولتها صحيفة محلية ناطقة باللغة الإنجليزية عن تعرض الموقع الإلكتروني الرسمي للمجلس على الإنترنت لعملية قرصنة من قبل قراصنة إيرانيين، مؤكدة أنّ هذه الأنباء عارية عن الصحة جملة وتفصيلاً.

وقالت في بيان أمس إن «الموقع يخضع يومياً وبشكل دوري لتحديث ومتابعة من الإدارات ذات العلاقة، ولم يلحظ أي عمل غير طبيعي على الموقع خلال هذه الفترة». مشيرة إلى أن الموقع يشهد إقبالاً كبيراً من الزائرين والمتابعين الذين يتفاعلون مع ما ينشر فيه عبر الأيقونات التواصلية، ولم يحدث أن أبلغ أحد عن مواجهة أي صعوبات في الوصول إلى الموقع، أو أي من محتوياته، أو حتى حدوث اختراق، أو أي عمليات قرصنة عليه.

وأضافت الأمانة العامة للمجلس أن الصفحة الإنجليزية للموقع تخضع حالياً لعملية تحديث وصيانة وسيتم تفعيلها قريباً، وزوار هذه الصفحة يجدون رسالة تفيد بذلك.
طباعة