أصوات

بدل
«فيصل محمود اليماني» معلقاً على تقرير «طلاق صوري للحصول على بدل سكن»:
أجمل ما قامت به حكومة أبوظبي في كادر الموظفين الجديد هو دمج بدل السكن ضمن العلاوة التكميلية التي تتغير بتغير درجة الموظف، وليس لها علاقة إن كان متزوجاً أو عازباً.
وبذلك، قامت حكومة أبوظبي مشكورة بحل المشكلات المتعلقة ببدل السكن، وتبقى المشكلة في الحكومة الاتحادية، حيث إن الخدمة المدنية الاتحادية حتى يومنا هذا لم تحل مشكلة بدل السكن أو السكن الحكومي بالنسبة للزوجين في حال حصول الطرف الآخر على بدل السكن ضمن العلاوة التكميلية، ولجوء بعض الأزواج إلى الطلاق الصوري يدل على خلل في قانون الخدمة.

صراحة
«سارة» معلقة على التقرير نفسه:
شركات البترول غير مدرجة في القرار، ما يعتبر تفرقة بين الرجل والمرأة المتزوجين العاملين بالراتب نفسه، وبالمهام الوظيفية نفسها، أنا مثلاً أعمل في شركة بترول، ولو تزوجت فسيقل راتبي عن زملائي الرجال بما يعادل 40٪ من الراتب، وهي نسبة بدل السكن، وهو مبلغ كبير بصراحة ليس من السهل التخلي عنه مقابل الزواج.

أمراض
«بنت بلادي» معلقة على تقرير «أمراض معدية في المدارس»:
لدى بعض العائلات طيور في البيوت، ولدينا نحن طيور وعدد من المواشي، وبنات عمي أصابهن مرض الجرب، أعتقد أن السبب هو الحيوانات الموجـودة في محـيط البيت، من دون رعاية أو اهتمام، وأتمنى من رجال البلدية اتخاذ اللازم بهذا الخصوص.

أمطار
«مجهول» معلقاً على تقرير «مركبــات معطلــة وازدحـام وأرصفــة غارقـة»:
لا أعتقد بأن هناك مشكلة لدى المسؤولين، ما دامت المهرجانات الثقافية والمسرحية هي في قمة اهتمام حكومة الشارقة.
أما بالنسبة للمجاري والصرف الصحي، فأعتقد بأنها أمور ذات مستوى متدنٍ لا تحتاج لأن ينظر إليها المســؤولون أو أن يفتحوا باب النقاش حولها، لأن رائحتها نتـــنة ولا تستحق النقاش، وستبقى التجــمعات المائية بعد سقوط المطر.

الزواج
«ولد بوخليفة» معلقاً على خبر «فتح باب التقديم إلى صندوق الزواج»:
أتمنى من الحكومة الرشيدة، أن ترفع سقف راتب مستحق منحة صندوق الزواج إلى أكثر من 15 ألف درهم، لأن قلة هم من تكون رواتبهم في هذه الحدود، إذ إن من راتبه فوق الـ20 ألف درهم لم يعد قادراً على تحمل مصاريف الحياة الغالية، فكيف بعد ذلك يتزوج؟! إذ إن أقل عرس يكلف في هذه الأيام 200 ألف درهم، وفي النهاية يتساءل البعض: لماذا يتوجه الشباب إلى الاقتراض من البنوك.

aswat@emaratalyoum.com

طباعة