«عبدالعزيز» لايزال مفقوداً

 واصلت دوريات بحرية وجوية أعمالها أمس، بشكل مكثف على امتداد الساحل الشرقي حتى غروب الشمس، بحثا عن الشاب المفقود في البحر منذ مساء الجمعة الماضي. وخيمت لليوم الثالث على التوالي أجواء الحزن على منطقة «اليرموك» حيث يقيم أهل المواطن عبدالعزيز خميس البديوي (30 سنة) في حين تزايدت مع مرور الساعات حالة القلق لدى أسرته التي تضم أربعة أبناء (3 ٣بنات وولد). كما قطعت والدة الشاب علاجها في المملكة المغربية وعادت إلى البلاد في وقت مبكر من صباح أمس، لمتابعة ما تسفر عنه عمليات البحث عن ولدها وهو الثاني بين ابنائها الذكور.

ويرابط والد عبدالعزيز، وهو مدير جمارك خورفكان معظم ساعات الليل والنهار في ميناء قاعدة خفر السواحل في مربح متابعا لحركة البحث عن ولده. وقالت مصادر مقربة للأسرة إن إحدى أخوات الشاب المفقود نقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضها لأزمة صحية، لتأثرها بأخبار البحث عن أخيها، والتي لم تسفر حتى الآن عن إفادات مطمئنة، رغم الجهود الكبيرة التي تقوم بها جهات عدة طوال الأيام الثلاثة الماضية.

طباعة