مع الاحترام

«نتائج امتحانات الصف الثاني عشر العالية التي كان يحرزها الطلاب في السنوات الماضية، لا تمثل المستوى الحقيقي لهم، ولذا فالوزارة لن تتراجع أو تعيد النظر في نتائج امتحانات الفصل الدراسي الأول، وحالياً تدرس إعادة التقويم السنوي، وبداية العام الدراسي المقبل، وشكلت لجنة مختصة للنظر في مواعيد بداية العام الدراسي الذي سيكون في منتصف رمضان، لمعالجة كثرة الإجازات في الفصل الدراسي الأول، وستصدر تقويما جديدا بعد انتهاء اللجنة من مهامها».

وزير التربية والتعليم

الدكتور حنيف حسن

22 من يناير الجاري



يحق لوزارة التربية والتعليم عدم إعادة النظر في نتائج امتحانات الفصل الدراسي الأول لطلاب الثانوي، لكنها تشترك في المسؤولية عن تدني نتائجهم، لعدم تأهيلهم لنظام الامتحان الجديد، الذي طبقته في امتحانات الفصل الأول، ولذا لابد أن تبدأ الوزارة فوراً، ابتداء من الفصل الثاني في تأهيل الطلاب لامتحانات نهاية العام؛ حتى لا تحدث حالات ارتباك لهم مثلما حدث في امتحانات الفصل الأول، إضافة إلى تطبيق نظام جديد للتقويم مفيد للطلاب.

مراقب
طباعة