«الأوقاف» تطالب مفتشيها بسبل جديدة لتحفيظ القرآن

    طالب نائب المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، محمد عبيد المزروعي، المفتشين الشرعيين بمراكز تحفيظ القرآن الكريم التابعة للهيئة، بضرورة إيجاد السبل المبتكرة في تحفيظ الطلاب والطالبات للقرآن الكريم ما يسهم في تحسين قدراتهم على فهم وحفظ كتاب الله بما يتماشى مع طموحات الهيئة.

    وحث المشرفين المشاركين في ورشة عمل نظمتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في جامع المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في عجمان أمس، حول فن إدارة حلقات تحفيظ القرآن الكريم، على الاستفادة من تجارب الآخرين في هذا المجال، وأوصى المزروعي، بضرورة تهيئة السبل المعينة كافة على النهوض بهذه المراكز كتهيئة المكان المناسب، وإيجاد آلية عمل وأفكار جديدة لاحتضان الطلبة والطالبات الراغبين في مدارسة كتاب الله وحفظه، مؤكداً أهمية التواصل مع آباء الطلبة وإدارات المدارس والاستماع إلى أفكارهم ومقترحاتهم في كل إمارة.

    وأكد أن عقد هذه الورشة يأتي تنفيذاً لاستراتيجية الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف للإسهام في تنمية الوعي بالثقافة الإسلامية، وتفعيل مراكز تحفيظ القرآن الكريم وتطوير أدائها .
    طباعة