حنيف: نتائج الطلاب في الأعـوام الماضية غير حقيقية

مديرو مدارس اعتبروا أن النتائج السيئة تضع ثقة الطالب بالمعلم على المحك. تصوير: محمود الخطيب

اعتبر وزير التربية والتعليم الدكتور حنيف حسن أن نتائج امتحانات الصف الثاني عشر العالية التي كان يحرزها الطلاب في السنوات الماضية لا تمثل المستوى الحقيقي لهم، مؤكداً أن الوزارة لن تتراجع أو تعيد النظر في نتائج امتحانات الفصل الدراسي الأول.

وقال لـ«الامارات اليوم»، خلال مؤتمر صحافي عقده أمس، إن الوزارة تدرس إعادة التقويم السنوي، وبداية العام الدراسي المقبل، مضيفاً أنها شكلت لجنة مختصة للنظر في مواعيد بداية العام الدارسي الذي سيكون في منتصف رمضان، لمعالجة كثرة الإجازات في الفصل الدراسي الأول، مؤكداً إصدار تقويم جديد بعد انتهاء اللجنة من مهامها.

لكن مديري مدارس أكدوا لـ«الإمارات اليوم» تعقيباً على تصريح الوزير، أن النتائج الضعيفة الحالية شكلت صدمة شديدة للطلاب والمعلمين معاً، لافتين الى أن الوزارة لم تراعِ التدرج في تطبيق الأسلوب الجديد للامتحانات، إضافة الى عدم تدريب المعلمين أنفسهم على الأنماط الجديدة «حتى يكونوا هم والطلاب أكثر استعداداً لخوض الامتحانات». وقالوا إن مستوى الاسئلة في بعض الأوراق يتجاوز المستويات الحقيقية للطلاب، موضحين أنها تضمنت دروساً أو نقاطاً لم تدرس لهم خلال العام الدراسي، الامر الذي اعتبروه سبباً لفقدان الثقة بين الطالب ومعلم الفصل.

واعتبروا أن درجات التقويم التي يعطيها المعلم للطلاب هي ما أنقذهم من الرسوب، مشيرين الى رسوب أغلبية الطلاب في الامتحان التحريري للوزارة، قبل إضافة درجات التقويم الى معدلاتهم.

مستوى الطلاب

وكانت نتائج طلاب الصف الثاني عشر، بقسميه العلمي والأدبي، سجلت تراجعاً ملحوظاً مقارنة بدرجاتهم العام الماضي. 

ووفقاً لمديرة إدارة التقويم والامتحانات، عائشة غانم المري، بلغت نسبة نجاح طلاب الصف الثاني عشر، القسم العلمي، في مادة الفيزياء في جميع المدارس الحكومية على مستوى الدولة 87.48% مقارنة بنتائج الفصل الدراسي الاول للعام الدراسي الماضي حيث بلغت 92%.

وكانت نسبة نجاح الطلاب في القسم العلمي في مادة الرياضيات بلغت 82.83% في جميع المدراس الحكومية، وهو ما يمثل انخفاضاً مقارنة بنتائج العام الدراسي الماضي، إذ بلغت نسبة النجاح 87% في جميع المدراس الحكومية، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الرياضيات 82.96% في جميع المدراس الحكومية على مستوى الدولة هذا العام.

وبلغت نسبة نجاح طلاب الصف الثاني عشر، القسم العلمي، في جميع المدارس الخاصة التي تطبق منهاج الوزارة على مستوى المناطق التعليمية في مادة الفيزياء  81.40%، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الفيزياء 80.92%. وبلغت نسبة نجاح طلاب القسم العلمي في المدراس الخاصة في مادة الرياضيات  75.52%، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الرياضيات 75.29%.

تطوير المهارات

لكن وزير التربية والتعليم أكد أن نتائج الفصل الدراسي الاول تعكس المستوى الحقيقي للطلاب، لافتاً الى أن الوزارة شرعت أخيراً في كثير من المشروعات التطويرية، من ضمنها المناهج الجديدة التي تزامنت مع أسلوب الامتحانات المتطور الذي يقيس مستوى الطلاب.

وأكد أن الخروج عن نمط الامتحانات القديمة يؤدي الى تطوير مهارات الطلاب، خصوصاً للفصل الثاني عشر، مشيراً الى عدم وجود توجه لدى الوزراة لزيادة الدرجات أو تغير النتيجة الحالية؛ «لأن على طالب الثانوية أن يكون بمستوى الشهادة الثانوية، ومؤهلاً لدخول الجامعة من خلال تحقيقه نسباً حقيقية تعكس درجاته الفعلية، لكي لا تكون هنالك أي فجوة بين التعليم العالي والتعليم الجامعي». وتابع: «ليس لدينا عصا سحرية تجعل الطالب مؤهلاً وجاهزاً من أول سنة لتطبيق النظام الجديد للامتحانات. لكننا على ثقة كبيرة بالطلاب، وبسعيهم لرفع مستوياتهم الى مستوى أسلوب الامتحان الجديد».

وفي المقابل، رأى مديرو مدارس أن الفصل الدراسي الأول صاحبه حالة ارتباك عامة نتيجة زيادة المقررات والتقويم الدراسي، والمناهج الجديدة في الفصل الدراسي الأول، مع وجود إجازتي الأضحى واليوم الوطني لمدة 12 يوماً، وإجازة عيد الفطر، وبدء العام الدراسي تزامناً مع شهر رمضان «ما حال دون إتمام المقررات، وأثر سلباً في نتائج الامتحانات».

صدمة كبيرة

وطالب آباء طلاب التقتهم «الامارات اليوم» في منطقة أبوظبي التعليمية بمراجعة تصحيح أوراق الامتحانات، لافتين الى تدني نتائج أبنائهم ورسوبهم للمرة الأولى في رحلتهم الدراسية.

وقالت مديرة «مدرسة المواهب»، أمل عفيفي، إن النتائج الضعيفة الحالية للغالبية العظمى من الطلاب شكلت صدمة كبيرة للطلاب والمعلمين معاً، وعزت انخفاض مستوياتهم الى أن الوزارة لم تتدرج في تطبيق الاسلوب الجديد للامتحانات.

أما مدير «مدرسة الغزالي»، محمد الزعابي، فلفت الى ان مستوى الاسئلة في بعض الاوراق كان فوق المستويات الحقيقية للطلاب، فضلاً عن أنها تضمنت أسئلة لم تدرّس لهم، لافتاً الى أن ذلك سيضع ثقة الطالب بمعلم الفصل على المحك.

وأكد أن درجات التقويم التي يعطيها المعلم للطلاب خلال فترة الدراسة أنقذت طلاباً كثيرين من الرسوب، بعدما رسب أغلبهم في الامتحان التحريري للوزارة.

وقال مدير «مدرسة الفرزدق الثانوية»، محمد جاسم التميمي، إن النتائج الحالية جاءت بسبب عوامل مشتركة عدة، من بينها تغير اسلوب الامتحانات، والمناهج الجديدة، إضافة للصعوبات التي واجهت المدارس في إنهاء المقررات في الوقت المحدد، لافتاً الى أن فترة الفصل الدراسي لا تزيد على ثلاثة أشهر ونصف الشهر، تخللها هذا العام شهر رمضان وإجازتي اليوم الوطني وعيد الأضحى.

إعادة تصحيح الأوراق

وأشار التميمي إلى أن فترة الفصل الدراسي الاول تميزت بكثرة المقررات في المنهج، وقصر الفترة الفعلية للدراسة، حيث لا تتجاوز مدة الشهرين فقط، اضافة الى صعوبات الامتحانات وتغير أسلوب الاسئلة.

وأضاف أن بعض المواد لم تأخذ حقها في التدريس والشرح، الامر الذي قد يؤثر سلباً في نتيجة التحصيل النهائية بشكل عام، كما أن الامتحانات جاءت بأسلوب جديد على المعلمين والطلاب.

وأعرب آباء طلاب في منطقة أبوظبي التعليمية عن أملهم في موافقة الوزارة على إعادة تصحيح أوراق امتحانات أبنائهم، وقال علي خلف الله إن نتيجة الامتحان كانت قاسية، حيث رسبت ابنته للمرة الأولى في حياتها الدراسية، في خمس مواد دفعة واحدة، لافتاً الى أنه تقدم بطلب للمنطقة التعليمية لإعادة تصحيح تلك الامتحانات.

أما غسان بكلو فقال إن نتيجة ابنه متدنية جدًا، وهي لا تعكس مستواه الحقيقي، مشيراً الى انه طالب الوزارة بمراجعة تصحيح أوراق امتحان ابنه.

وذكرت مديرة إدارة التقويم والامتحانات، عائشة المري، أن الوزارة كونت لجنة لتحليل النتائج ودراستها وتقييمها، واتخاذ القرار المناسب، وسيعلن عن نتائجها الأسبوع المقبل.

فريق عمل لإعداد النتائج

واعتبروا أن درجات التقويم التي يعطيها المعلم للطلاب هي ما أنقذهم من الرسوب، مشيرين الى رسوب أغلبية الطلاب في الامتحان التحريري للوزارة، قبل إضافة درجات التقويم الى معدلاتهم. مستوى الطلاب وكانت نتائج طلاب الصف الثاني عشر، بقسميه العلمي والأدبي، سجلت تراجعاً ملحوظاً مقارنة بدرجاتهم العام الماضي. 

ووفقاً لمديرة إدارة التقويم والامتحانات، عائشة غانم المري، بلغت نسبة نجاح طلاب الصف الثاني عشر، القسم العلمي، في مادة الفيزياء في جميع المدارس الحكومية على مستوى الدولة 87.48% مقارنة بنتائج الفصل الدراسي الاول للعام الدراسي الماضي حيث بلغت 92%.

وكانت نسبة نجاح الطلاب في القسم العلمي في مادة الرياضيات بلغت 82.83% في جميع المدراس الحكومية، وهو ما يمثل انخفاضاً مقارنة بنتائج العام الدراسي الماضي، إذ بلغت نسبة النجاح 87% في جميع المدراس الحكومية، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الرياضيات 82.96% في جميع المدراس الحكومية على مستوى الدولة هذا العام.

وبلغت نسبة نجاح طلاب الصف الثاني عشر، القسم العلمي، في جميع المدارس الخاصة التي تطبق منهاج الوزارة على مستوى المناطق التعليمية في مادة الفيزياء  81.40%، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الفيزياء 80.92%. وبلغت نسبة نجاح طلاب القسم العلمي في المدراس الخاصة في مادة الرياضيات  75.52%، فيما بلغت نسبة نجاح طلاب القسم الادبي في مادة الرياضيات 75.29%.

طباعة