تدوير مخلّفات الهدم في أبوظبي

أبوظبي تنتج نحو 334 طناً من مخلّفات الهدم والبناء سنوياً. تصوير: محمد حكيم

كشف أمين عام هيئـة البيئـة في أبوظبي، ماجد المنصوري، عن منح الهيئة حق تدوير مخلّفات الهدم والبناء في الإمارة إلى القطاع الخاص، لاستغلالها في أغراض مختلفة، مثل رصف الطرق، والكواسر البحرية.

وقال إن «القطاع الخاص سينشئ كسّارات ومصانع لاستثمار مخلّفات الهدم والبناء»، مشيراً إلى أن الهيئة بصدد توقيع اتفاقية مع شركة متخصصة (لم يسمّها) لجمع ونقل مخلفات البناء وإعادة تدويرها.

وكشف استشاري إدارة النفايات الصلبة في بلدية أبوظبي، أولا بودعسان، عن مشروع نظام للتخلص من مخلّفات الهدم والبناء، من خلال إلزام أصحاب المباني التي سيتم تشييدها بتخصيص أماكن خاصة لتجميع المخلّفات، ووضع تصميم يساعد على تقليل كمياتهـا، وإلـزام الراغـبين بتشييد مبانٍ جـديدة بالتخلص من المخلّفات وفق هذه المعايير.

وأوضح أن «بلديات أبوظبي ستكون الجهة المعنية بتطبيق معايير التخلص من مخلّفات الهدم والبناء، في حال الموافقة عليها من الجهات المختصة».

وأفاد بأن «هناك مشروعاً للتخلص من النفايات في أبوظبي يستمر لمدة 10 سنوات، ويتضمن منشآت للتخلص من النفايات ومعالجتها، من خلال مصانع مخصصة لإعادة تدويرها».

وتشكل مخلّفات الهدم والبناء في أبوظبي نحو 85% من حجم النفايات الصلبـة التي تتكون من الحصى، والطابـوق، والأخشاب، والحديد.

وذكر مدير إدارة مكاتب خدمة البلدية، المهندس عمر الهاشمي، أنه «تم خلال العام الماضي هدم 44 بناية في أبوظبي، منها 23 من قِبل البلدية، و21 من المُلاك».

وتنتج أبوظبي حسب بيانات هيئة البيئة نحو 334 طناً من مخلّفات الهدم والبناء سنوياً. تشمل أعمال بناء ونفايات معدنية، وتجهيزات داخلية، وتجديد شقق ومنازل.

وأكد الهاشمي «إلزام أصحاب البنايات المهدّمة بإزالة المخلّفات من موقعها بطرق سليمة».

وأضاف أنه «في حال عدم التزام أحد أصحاب البنايات المهجورة بالمعايير المحددة، فإن البلدية ستتولى عملية الهدم على نفقتها»، لافتاً إلى أن «إنجاز معاملات أصحاب البنايات في دوائر البلدية مرهون بدفع تكلفة الهدم».

وعدّدت خبيرة البيئة، الدكتورة طرفة الشرياني، فوائد إعادة تدوير مخلّفات الهدم والبناء بتقليل كلفة مكبات النفايات، وخفض أجور النقل، وحماية الموارد من النضوب، وحماية البيئة من التلوث، والتخلص من تلك النفايات بطرق مُثلى، وتحقيق عوائد مالية من عملية بيع المواد الناتجة عن التدوير.

وينتج عن بناء المنشآت السكنية، وفق دراسات عالمية، لكل 5000 متر مربع 10 أطنان من المخلّفات، والمساكن المنفردة 278 طناً، والمنشآت التي تحتوي على مساكن متعددة 317 طناً.

فيما يبلغ حجم المخلّفات الناتجة عن هدم المنشآت غير السكنية 387 طناً لكل 5000 متر مربع، و44 طناً لمخلّفات الترميم.

طباعة