إحباط تهريب 15 طناً من النحاس خارج الدولة

    العصابة استولت على كميات كبيرة من الكابلات والأسلاك والمعدات الكهربائية والإلكترونية. من المصدر

    أحبطت شرطة الشارقة مخططاً لتهريب نحو ١٥ طناً من معدن النحاس المستخلص من كوابل ومولدات كهربائية وأجهزة تكييف، إضافة إلى كميات من الألمونيوم، الى خارج الدولة عبر استخدام عدد من الحاويات التي تم ضبطها في موقع بمنطقة سكن العمال في الصجعة.

    وأكد مصدر أمني في شرطة الشارقة أن «أجهزة البحث الجنائي التابعة لشرطة الشارقة ضبطت عصابة مكونة من 18 شخصاً من بينهم17 يحملون الجنسية الباكستانية، تضم ستة من المخالفين لقانون الجنسية والإقامة (متسللين إلى الدولة)، إضافة إلى شخص يحمل الجنسية الهندية، لتورطهم في سرقة عدد من المستودعات التابعة لشركات متخصصة في التمديدات الكهربائية والمقاولات الالكترونية والصناعات المختلفة». وأوضح أن «العصابة استولت على كميات كبيرة من الكابلات والأسلاك والمعدات الكهربائية والالكترونية وأجهزة التكييف إلى جانب سرقة عدد من السيارات والشاحنات الصغيرة التي استخدمها أفراد العصابة في أعمال السرقة».

    وذكر المصدر أن «نشاط العصابة مرتبط بأنشطة عصابة أخرى تم ضبطها قبل شهرين، ووردت بلاغات عدة من بعض الشركات في المناطق الصناعية المتفرقة في الشارقة حول تعرّض مواقع العمل والمستودعات التابعة للشركات للسرقة».

    وتابع أنه «من خلال متابعة البلاغات والبحث والتحري، تمكنت أجهزة شرطة الشارقة من القبض على ستة أشخاص يحملون الجنسية الباكستانية، اعترفوا باشتراكهم مع آخرين في ارتكاب سرقات، وبمواصلة التحقيق والتحري تبين أن عدداً من المتورطين يقيمون في إحدى البنايات السكنية بمنطقة مويلح في الشارقة، وبعد استيفاء الإجراءات القانونية داهمت الفرق الأمنية المختصة الموقع وضبطت باقي العصابة».

    وأشار إلى أن «المتورطين أبدوا مقاومة عنيفة لرجال الشرطة فيما حاول بعضهم الهرب، إلا أن الفرق الأمنية تصدت لهم وتمكنت من السيطرة عليهم، وتبين أن أغلبهم عاطلون عن العمل، وبالتحقيق معهم اعترفوا بمشاركتهم في سرقات عدة من مستودعات متفرقة في المناطق الصناعية».

    وذكر المصدر أن «المتهمين استخدموا عدداً من السيارات والشاحنات الصغيرة التي سرقوها واستبدلوا لوحات الأرقام بلوحات مسروقة، وتبين أن عدداً من تلك السيارات ومن بينها شاحنة صغيرة موجودة بالقرب من موقع سكنهم، كما اعترفوا بأنهم يراقبون المستودعات المستهدفة للسرقة أثناء النهار، ويشكلون فرقاً لسرقتها في الليل، من خلال كسر المستودع وسرقة محتوياته وتحميلها باستخدام السيارات المسروقة إلى منطقة الصجعة».

    ونوه بأنه «من خلال مداهمة موقعهم لوحظ أن العصابة تحتفظ بمجموعة ضخمة من الكابلات والمولدات الكهربائية وأجهزة التكييف المسروقة، كما تبين وجود آلة تستخدم في عزل النحاس عن الأغلفة المطاطية، إلى جانب بعض المعدات التي تستخدم في فصل وفرز الألمونيوم والمعادن الأخرى عن أجهزة التكييف والمعدات المسروقة، وتبين وجود خمس حاويات تحتوي على18طناً من النحاس كانت العصابة تستعد لتهريبها خارج الدولة».

    وزاد أن «الشرطة تعرفت الى جميع المواقع التي سرقتها العصابة منها مستودعات ومقار شركات، كما تستخدم العصابة بعض الأوراق والمستندات والفواتير المسروقة في بيع بعض المسروقات والسيارات، وبناء على اعترافات أفراد العصابة تم توقيفهم جميعاً تمهيداً لإحالتهم لنيابة الشارقة». وكشف مدير إدارة البحث الجنائي في شرطة الشارقة المقدم يوسف موسى النقبي، عن تزايد نشاط العصابات التي تستهدف سرقة الكابلات الكهربائية في الآونة الأخيرة، وتركيز العصابات بصفة خاصة على المستودعات والمواقع والمباني قيد الإنشاء، بغرض سرقة الكابلات والأسلاك الكهربائية بعد تمديدها وفق المخططات الهندسية للمنشآت واقتلاعها من الأرض، ما يؤدي إلى تعطيل وصول خدمات الكهرباء للمباني، وما يترتب على ذلك من خسائر وإخلال بخطط الجهات القائمة على المنشآت المتعرضة للسرقة.

    ولفت النقبي إلى أن «سرقة الكابلات والموصلات الكهربائية أصبحت ظاهرة تثير القلق لما تمثله من خطورة كبيرة على مقدرات الدولة والأنشطة التجارية والاستثمارية العاملة في هذا المجال حيث تصل قيمة المسروقات في كثير من الأحيان إلى ملايين الدراهم».

    ودعا النقبي المؤسسات والشركات إلى الاهتمام بحفظ وتخزين المواد والمعدات في أماكن آمنة، وتكثيف تأمين وحراسة المستودعات خصوصاً أنها تقع في مناطق معزولة ولا تتوافر بها أنظمة المراقبة والحماية والسلامة والحراسة ما يجعلها عرضة للسرقة من قبل أفراد العصابات المنظمة الذين عادةً يكونون من العاطلين عن العمل أو المخالفين لقوانين الدخول والإقامة.

    طباعة