طلاب في أبوظبي: امتحان الكيمياء للمتفوقين فقط

 تباينت آراء طلاب في القسم العلمي في أبوظبي، من امتحان الكيمياء، إذ قال بعضهم إنه تضمن صعوبات وتعقيدات الامتحانات السابقة، معتبرين أنه للمتفوقين فقط، فيما قال آخرون إن الامتحان على الرغم من صعوبته كان افضل من الرياضيات.

وأضافوا أن امتحانات النصف الأول لهذا العام جاءت مختلفة عن امتحانات الأعوام السابقة والاختبارات الشهرية، حيث تضمنت اسئلة غير مباشرة تتطلب شرحاً تفصيلياً.

وتابعوا ان امتحان الكيمياء اشتمل على اسئلة كثيرة مبهمة لم يستطيعوا فهمها حتى يستطيعوا الاجابة عنها، لافتين الى ان تغير اسلوب الامتحان قد يتسبب في خفض درجات الطلاب عموما وقدرتهم على التجاوب مع ورقة الامتحان.

وقالت الطالبة غادة يوسف إن ورقة الامتحان اشتملت على اسئلة تعجيزية وصعبة، خصوصاً في طريقة تركيبة الأسئلة، حيث إنها لم تستوعب المطلوب منها في غالبية الاسئلة، لافتة الى ان غالبيتها تحتاج إلى طالب متفوق فقط.

اما الطالبة فاطمة عبدالله من مدرسة المناهل، فقالت إن امتحان الكيمياء على الرغم من صعوبته، الا انه جاء افضل من امتحاني الرياضيات والجيولوجيا، مشيرة الى ان تغير اسلوب الامتحان تسبب في حالة ارباك لكل الطالبات، إذ انهن لم يعتدن على الاسلـوب الجديد، كما ان الاختبـارات الشهريـة جاءت بشكل مختلف عن هذه الامتحانات.

فيما قالت الطالبة عائشة الزعابي إن حصيلة الامتحانات عموماً كانت صعبة، خصوصاً في الاحياء والرياضيات والجيولوجيا وأخيراً الكيمياء، وإن ورقة الامتحان الأخير شكلت خاتمة محبطة للطالبات، اللواتي خرجن مع نهاية الوقت، وذلك لصعوبة فهم الأسئلة.

طباعة