طلاب في أبوظبي: الامتحان غامض

أسئلة الامتحان كانت غامضة وأغلبيتها اعتمدت على ذكاء الطالب وليس التحصيل. تصوير: مجدي اسكندر

وصف طلاب الصف الثالث الثانوي علمي اسئلة امتحان الرياضيات بـ «الغامضة»، إذ خلت الورقة من الاسئلة التقلدية الموجودة في الكتاب، لافتين الى ان الامتحان تسبب في احباطهم وجاء صعباً يفوق كل التوقعات.

وأضافوا ان ختام امتحانات العلمي لم يكن على مستوى توقعاتهم، حيث اشتمل على اسئلة غير مباشرة ومبهمة لم يعرفوا كيفية الاجابه عنها لعدم فهم بعض الاسئلة، مشيرين الى ان امتحان الرياضيات تفوق في صعوبته على الامتحان الجولوجيا والانجليزي.

وأعبرت بعض الطالبات في مدرسة القاديسية الثانوية عن استيائهن من اسلوب الامتحان واختلافه عن امتحانات الاعوام السابقه واسئلة الكتاب.

وتساءلت الطالبة امل ابراهيم عن الاسباب التي تدعو الى وضع امتحان مختلف بالكامل عما اعتادوا عليه طوال السنوات الماضية، مشيرة الى ان صعوبة الامتحان احبطتهم بشكل كبير قبل معرفة النتائج.

واعتبرت الطالبة هديل داوود ان اسئلة الامتحان كانت غامضه، واغلبيتها اعتمدت على ذكاء الطالب وليس على مستوى التحصيل والمذاكرة، اضافة لوجود اسئلة غير مباشرة، لافتة الى انها لم تستطع الاجابة عن هذه النوعية من الاسئلة.

اما الطالبة فاطمة عبدالله فقالت ان فترة الامتحان لم تكن كافية مع صعوبة المادة، كما ان الامتحان الذي جاء في 10 ورقات شكل حالة رعب لجميع الطالبات، معتبرة ان مستوى اسئلة الرياضيات «عال» الى حدّ كبير ويعتمد على تحليل الطالبة وذكائها لمعرفة كيفية الاجابة.

وأيدتها الطالبة ندى الهاشمي، قائلة ان اغلبية الطالبات خرجن مع نهاية الامتحان، إذ لم يكن الزمن كافياً للاجابة على جميع الاسئلة التي كانت تحتاج لتفكير وتحليل، مشيرة ان الامتحان شكل صدمة لها، خصوصا بعد صعوبة امتحان الجولوجيا الاسبوع الماضي.

واضافت ان الاسلوب غير المباشر للاسئلة كان الصفة العامة التي طغت على ورقة الامتحان، مع تغير اسلوب الاسئلة عن الموجودة في الكتاب.

طباعة