آبــاء: مدرسة الاتحاد تهدّدنا لدفع تكاليـــف دروس التقوية

إدارة المدرسة بعثت برسائل رسمية تطالب الآباء بدفع 3500 درهم وإلا فصلت أبناءهم. تصوير: عماد علاء الدين

قال آباء طلاب وطالبات يدرسون في مدرسة الاتحاد الخاصة في دبي، إن إدارة المدرسة طلبت منهم دفع 3500 درهم مقابل دروس التقوية لكل واحد منهم التي تنظمها في المواد الأساسية لجميع الطلاب خلال العام الدراسي الجاري، مضيفين أن إدارة المدرسة أرسلت إليهم خطابات رسمية تطالبهم بدفع المبلغ، موضحين أن «مديرة المدرسة تهددهم بفصل ابنائهم في حال لم يدفعوا ثمن دروس التقوية والحفلات التي تنظمها وعدم قبولهم خلال العام الدراسي المقبل 2009 ـ 2010».

في المقابل قالت المديرة العامة للمدرسة منى الجسمي، إن «إدارة المدرسة وضعت برنامجاً لتحسين وتقوية مستوى الطلبة منذ العامين الماضيين، ولديها موافقة رسمية من وزارة التربية والتعليم باعتماد وتطبيق البرنامج على طلاب المدرسة، لتحسين مستواهم».

وتفصيلاً قال أبو حمزة، والد ثلاثة طلاب يدرسون في مدرسة الاتحاد الخاصة، إن «إدارة المدرسة بعثت له برسالة رسمية تطالبه فيها بضرورة دفع 3500 درهم مقابل التحاق ابنائه الطلبة في برنامج تقوية دروس العربية والانجليزية والرياضيات».

وأضاف أبو حمزة أنه رفض أن يدفع المبلغ لإدارة المدرسة، معتبراً أنها تحاول تعويض تكاليف الحفلات المدرسية، من خلال مطالبة الآباء بدفع تكاليف دروس التقوية.

وأشار إلى أن ابناءه الثلاثة يدرسون في المدرسة منذ التحاقهم برياض الأطفال، مشيراً إلى أن «أي تقصير أو ضعف يحصل في مستوى أبنائه يعود سببه إلى فشل إدارة المدرسة والمعلمين في توصيل المعلومة إلى الطلاب».

وأوضحت أم عبير والدة إحدى الطالبات، أن المستوى التعليمي لابنتها جيد جداً وليست بحاجة إلى دروس تقوية إضافية.

وتابعت أن ادارة المدرسة تهدد الطلبة بعدم قبولهم في المدرسة خلال العام الدراسي المقبل في حال لم يدفعوا ثمن دروس التقوية.

وذكر أبو يوسف والد طالب في المدرسة، أن «إدارة المدرسة هددت الطلبة بفصلهم وعدم قبولهم في العام الدراسي المقبل في حال لم يتم دفع تكاليف دروس التقوية».

وتابع أبو يوسف أن إدارة المدرسة لن تكون حريصة على مستقبل الطلاب أكثر من آبائهم، موضحاً أنه دفع جميع التكاليف التي طلبتها إدارة المدرسة من آباء الطلبة منذ بداية العام الدراسي، ولن يدفع أي تكاليف أخرى، لأن ابنه ليس بحاجة إلى دروس تقوية.

وتساءل أبو فادي، والد طالبين يدرسان في المدرسة قائلاً لماذا تطالب إدارة المدرسة آباء الطلبة بدفع تكاليف مالية، في نهاية الفصل الدراسي الأول. وأضاف أنه دفع جميع تكاليف ابنيه الدراسية قبل بدء العام الدراسي الجاري، موضحاً أن «المستوى التعليمي لهما لا يحتاج لمزيد من الدروس الإضافية».

ومن جانبها أوضحت مديرة المدرسة، منى الجسمي، إن إدارة المدرسة تطبق نظاماً اختيارياً في فصول التقوية منذ العامين الماضيين، مضيفة أنها قررت أن تجعل برنامج التقوية في المواد الأساسية إجبارياً لجميع الطلاب، وذلك بعد أن أظهرت النتائج وجود ضعف في المستوى في تلك المواد.

وأضافت أن «المدرسة لن تقبل خلال العام الدراسي المقبل أي طالب أو طالبة لم يشارك في برنامج دروس التقوية» موضحة أن نظام التقوية يصب في مصلحة الطالب الضعيف، ويهدف إلى تقوية المهارات التعليمية للطلاب.

وتابعت الجسمي أن «البرنامج الذي وضعته المدرسة تم اعتماده من قبل وزارة التربية والتعليم» لافتة إلى أن هدف البرنامج تطوير مهارات الطلاب ورفع مستواهم التعليمي.

وأشارت إلى أن إدارة المدرسة عينت معلمين مختصين في المواد الأساسية من خارج المدرسة للتدريس في برنامج التقوية، موضحة أن برنامج التقوية لن يؤثر في الحصص الدراسية الأصلية للطلاب، إذ يوفر للطلبة فرصة الحصول على حصص تقوية داخل المدرسة، بدلاً من الحصول على الدروس الخصوصية خارجها والتي لا تصب في مصلحة الطالب.

طباعة