مواطنـون في «ناهـل» يشـكون من الحيوانات السائبة

مواطنون يؤكدون أن الحيوانات السائبة تنتشر في الشوارع.. والبلدية تنفي. الإمارات اليوم

أعرب مواطنون في منطقة ناهل في العين عن استيائهم من انتشار الحيوانات السائبة في الشوارع، معربين عن انزعاجهم من بعثرتها النفايات الموجودة في حاويات القمامة، ما يؤدي لانتشار الأمراض وتهديد الصحة العامة، إضافة لإتلافها مزروعات خصوصاً القريبة من المساكن الشعبية، وتعطيل مرور السيارات على الطرق الرئيسة.

في المقابل نفى مدير القطاع الشمالي في بلدية العين سالم الكتبي، وجود حيوانات سائبة في المنطقة قائلاً إن «البلدية لم تردها أي شكاوى في هذا الشأن»، مشيراً إلى أن لديها خط لاستقبال أي شكوى على الخط المباشر للبلدية «993».

وأوضح أن «البلدية لديها دوريات تجوب الأحياء السكنية لضبط الحيوانات السائبة ووضعها في الحجز المخصص لها وتغريم صاحبها، علماً بأننا نوجه إنذاراً أولاً من دون غرامة لصاحب الماشية مع حجز الحيوانات، وفي حال تكرارها للمرة الثانية تفرض غرامة على صاحبها».

وأضاف قائلاً إن «البلدية على استعداد للتحقيق في أي شكاوى تصلها بخصوص وجود الحيوانات السائبة من خلال الخط المباشر».

وتفصيلاً، قال المواطن خالد الكعبي، أحد أهالي المنطقة «نعاني وجود الحيوانات السائبة خصوصاً الجمال في شوارع المنطقة، إذ تبعثر هذه الحيوانات النفايات من حاويات القمامة، ما يؤدي لانتشار الأمراض وتالياً تهديد الصحة العامة، إضافة لتشويه المظهر الحضاري»، مشيراً إلى أن «هذه الحيوانات اعتادت أن تأكل المزروعات القريبة من المساكن الشعبية، خصوصاً في الصباح والظهر، إذ ابلغنا الجهات المختصة بهذا الأمر ولكن لم نرَ أي استجابة».

وطالب الكعبي الجهات المعنية بالتوصل إلى حلول لهذه المشكلة التي يعاني منها بعض المواطنين.

وأيده مواطن آخر يُدعى عبدالعزيز الكندي، قائلاً «فوجئت منذ أيام بعدد من هذه الحيوانات السائبة تأكل المزروعات، ولا أعرف كيف أبعدها خصوصاً الجمال التي يكون من الصعب التعامل معها، ولذا يبحث أهالي المنطقة عن حلّ لهذه المشكلة، علماً بأننا أبلغنا الجـهات المعنية عن هذا الأمر ولكن لم نجد حلاً نهائياً».

وأضاف أن «الأمر لا يتوقف عند هذا الحد إذ أصبحنا بين أمرين أحدهما بعثرة النفايات في الأماكن التي توجد فيها حاويات القمامة، وحسرة أصحاب المساكن في أكل الحيـوانات للمزروعات». وذكر المواطن أبو أحمد أن «منطقة ناهل تعتبر من المناطق النائية، والعزب والمزارع قريبة من المساكن، ووجود هذه الحيوانات في الشوارع يعرقل المرور في المنطقة، إضافة إلى أن بعثرة النفايات في حاويات القمامة، يشوّه المنظر الجمالي للمكان، ونحن نستغرب من تركها بين المساكن، من دون تدخل الجهات المختصة لإنهاء هذه المشكلة».

طباعة