«صحة دبي» تدخل جهازاً للكشف المبكّر عن السرطان

جهاز الرنين الجديد يوفر تصويراً دقيقاً لمختلف أعضاء الجسم. وام

أدخلت هيئة الصحة في دبي «خدمات جديدة في قسم الأشعة في مستشفى دبي، للكشف عن الأورام السرطانية، وتعد الأولى من نوعها على مستوى القطاع الحكومي في الإمارة». وكان أطباء في مستشفيات مختلفة، أبدوا استياءهم من افتقار كثير من المستشفيات إلى جهاز يكشف الأورام السرطانية في مراحلها الأولى.

وطالبوا عبر «الإمارات اليوم» بسرعة تزويد المستشفيات بهذا الجهاز، لتسهيل عملية اكتشاف الأورام، ومن ثم القضاء عليها.

ووعدت هيئة الصحة بشراء الجهاز، وإدخال الخدمة في مستشفياتها.

وقال مدير عام الهيئة قاضي المروشد للصحافيين أمس إن «القسم يوفر حالياً خدمات التصوير بالرنين المغناطيسي للأورام والأمراض السرطانية»، كما يجري «تصويراً للمخ والصدر والبطن والحوض والكلية والطحال والبنكرياس والعضلات».

وتابع «يتيح الجهاز الجديد تصوير وظائف القلب والثديين، وأمراض الأطفال»، لافتاً إلى أن «جهاز تصوير الرنين المغناطيسي يعد الأول في المستشفيات الحكومية في الإمارة، وتبلغ تكلفته ستة ملايين درهم».

وقال عقب تدشين الجهاز إن «إدخاله لقسم الأشعة سيحدث نقلة نوعية في مستوى وسرعة الخدمة المقدمة للمرضى» موضحاً أنه «يوفر تصويراً دقيقاً لمختلف أعضاء الجسم، ويقلل في الوقت نفسه مواعيد الانتظار ويعطي نتائج سريعة ذات جودة عالية».

ولفت إلى أن «هذه التقنية تعتمد على الخدمات الرقمية في التصوير، وتحليل المعلومات الواردة في كل صورة».

وأفاد المروشد بأن الجهاز الجديد «يتمتع بإمكانية الاحتفاظ بالصور للعودة إليها في أي وقت عند الحاجة» مشيراً إلى أن «الجهاز الجديد سيخدم أقسام مستشفى دبي كافة، إلى جانب العيادات الصحية التابعة للهيئة في منطقة ديرة».
طباعة