وفاة المعلا.. وسعود حاكماً لأم القيوين

كان المغفور له الشيخ راشد المعلا محباً للشعب متّصفاً بالذكاء وقوة البصيرة. وام

أعلن ديوان صاحب السموّ الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن أحمد المعلا صباح أمس في لندن، وأن صلاة الجنازة على روح الفقيد ستقام بعد صلاة عصر اليوم، في مسجد الجامع الكبير في منطقة الراس بأم القيوين. ووفقاً لبيان رسمي بثته وكالة أنباء الإمارات، فإن صاحب السموّ الشيخ سعود بن راشد المعلا سيستقبل المعزين بوفاة والده في قصر سموّه اعتباراً من اليوم ولمدة ثلاثة أيام.

وكان ديوان حاكم أم القيوين أعلن في وقت سابق، وفاة المغفور له الشيخ راشد بن أحمد المعلا صباح أمس في لندن، وقال في بيان له «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، فقدت رجلاً حكيماً رائداً من رواد الاتحاد الذين كانت لهم جهود وطنية كبيرة، من أجل دعم المسيرة الاتحادية إلى جانب إخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

وقد تقرر إعلان الحداد العام في إمارة أم القيوين وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوماً وتعطيل الدوائر المحلية لمدة أسبوع اعتباراً من أمس.

ونعى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، المغفور له الشيخ راشد بن أحمد المعلا. وقرر إعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة أسبوع وتعطيل الدوائر والمؤسسات الحكومية الاتحادية لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من أمس. كما نعاه ديوان صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وتضمّن بيان النعي قراراً بإلغاء الاحتفالات الشعبية ومسيرة المحبة التي كان من المقرر تنظيمها اليوم، بمناسبة الذكرى الثالثة لتولي سموّه مقاليد الحكم في إمارة دبي. ونعت المغفورَ له دواوين أصحاب السموّ حكام الإمارات.

وصاحب السموّ الشيخ سعود بن راشد المعلا هو النجل الأكبر للمغفور له الشيخ راشد بن أحمد بن راشد المعلا، وولد سموّه في مدينة أم القيوين في الأول من أكتوبر عام 1952، وهو متزوج من كريمة صاحب السموّ الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وله من الأبناء عشرة. وينتمي سموّه إلى قبيلة آل علي التي ينتسب إليها حكام إمارة أم القيوين، وهم من بطن ربيعة من طيّ بن أدد بن زيد.

وحضر سموّه إلى جانب والده العديد من الاجتماعات على مستوى المجلس الأعلى لاتحاد الإمارات العربية المتحدة. كما مثل والده منفرداً في هذه الاجتماعات وله حضور سياسي واقتصادي وخبرة في إدارة المؤسسات الاقتصادية وغيرها. وترأس العديد من مجالس إدارات الشركات المساهمة.

وقد وافت المنية الشيخ راشد بن أحمد المعلا صباح أمس في لندن. وذكرت وكالة أنباء الإمارات أنه ولد عام  1932 في رحاب حصن أم القيوين «الذي مازال يقف بكل شموخ الماضي على أرض الإمارة بعد أن أمر رحمه الله بتحويله إلى متحف وطني».

وأشارت إلى أن والده «توسم فيه الزعامة فاهتم بتحفيظه القرآن الكريم أساس العلوم والمعارف، وصحبه معه في مجالسه فنشأ سموّه محباً للخير والحكمة طموحاً سخياً كريم النفس هادئ الطبع محباً للشعب متصفاً بالذكاء وقوة البصيرة».

وتابعت «لقد جاءت شخصية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن أحمد المعلا انعكاساً لشخصية والده الشيخ أحمد بن راشد المعلا رحمه الله الذي كان حكيماً عادلاً متواضعاً متسامحاً، وقد اختاره والده ولياً للعهد وأسند إليه رئاسة البلدية عام 1968م  إلى أن تولى مقاليد الحكم في الثاني والعشرين من فبراير عام 1981».
طباعة