1616 حافلة بـ 8.6 مليارات درهم في دبي - الإمارات اليوم

1616 حافلة بـ 8.6 مليارات درهم في دبي

الحافلات تتمتع بأعلى معايير السلامة والأمان وأفضل التقنيات الحديثة. تصوير: شاندرا بالان

اعتمد مجلس إدارة هيئة الطرق والمواصلات خمس شركات من أفضل الشركات العالمية لتوريد 1616 حافلة جديدة ومتطورة، بقيمة إجمالية تبلغ نحو 8.6 مليارات درهم، في صفقة هي الأكبر من نوعها في العالم.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة، عيسى عبدالرحمن الدوسري، إن «التصاميم الداخلية للحافلات الجديدة تجمع بين الرحابة والراحة والمتانة والأمان، وذلك للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها مؤسسة المواصلات العامة إلى ركاب الحافلات في إمارة دبي، بما ينسجم والتقدم الذي تشهده الدولة عموما ودبي خصوصاً في الميادين كافة، لاسيما الميدان السياحي، الذي أصبح إحدى أهم السمات البارزة لإمارة دبي، إلى جانب كونها مركزا تجاريا واقتصاديا رائدا في المنطقة، ونقطة استقطاب للمستثمرين ورجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم».

وتابع أن «الحافلات الجديدة ستكون من الحافلات الاعتيادية والمقطورة، وذات الطابقين، وبأحجام وأشكال مختلفة، وتتمتع بأعلى معايير السلامة والأمان، وأفضل التقنيات الحديثة مثل الإعلان الصوتي عن الموقف التالي، ونظام إحصاء عدد مستخدمي الحافلات، وتحديد مواقع الحافلات المربوطة بمركز التحكم في الهيئة، وكذلك شاشات العرض الداخلية والخارجية، وبهذه الصفقة سيرتفع عدد الحافلات العاملة في دبي إلى 2500 حافلة في عام 2009».

ونوه بأن «الهيئة بذلك ستغطي مناطق أكثر من إمارة دبي بخدمات الحافلات العامة، وتلبية الطلب المتزايد على هذه الخدمة بفضل النمو السكاني الذي تشهده الإمارة، وتغذية محطات مترو دبي بالخطوط اللازمة، بهدف رفع نسبة الرحلات التي تتم بوسائل النقل الجماعي لتصل إلى 30% بحلول عام 2020 بهدف تحقيق التكامل المنشود في هذا القطاع».

وعن التقنيات المتطورة التي تتمتع بها هذه الحافلات أوضح الدوسري أن «الحافلات الجديدة ستكون مجهزة بأحدث التقنيات، منها محركات ذات مواصفات بيئية عالية، ونظام فريد لنقل الحركة، وأنظمة متطورة للفرامل وثبات المركبة، الأمر الذي يجعل القيادة مريحة وآمنة للركاب واقتصادية في استهلاك الوقود».

وأضاف أن «هيئة الطرق والمواصلات تسعى دائما إلى تقديم وسائل نقل جماعي متطورة وشديدة الارتباط بالبيئة والإنسان، وذلك بهدف الحدّ من عدد الحوادث المرورية التي تقع يوميا بسبب كثرة أعداد السيارات الخاصة، والتقليل من نسبة التلوّث البيئي، وتحسين مستوى الصحة العامة، ورفع إنتاجية المجتمع بشرائحه كافة».

وكانت هيئة الطرق والمواصلات قد دعت العام الماضي كبريات الشركات العالمية المتخصصة لتقديم عطاءاتها للمشاركة في مناقصة توريد 1616 حافلة اعتيادية ومقطورة وأخرى بطابقين.

طباعة