«الكوتة» تحرم 35 مسلماً جديداً من أداء مناسك الحج

تحول الإجراءات والقوانين والنسبة التي حددتها السلطات السعودية لحجاج الامارات (6000 حاج لهذا العام) دون أداء 35 مسلماً جديداً مناسك الحج.

وقال مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في أبوظبي، راشد المنصوري، لـ«الإمارات اليوم» إنه تسلم كشوفاً بأسماء مسلمين جدد راغبين في أداء مناسك الحج، لكن الإجراءات المتبعة هذا العام لن تسمح لهم بأداء هذه الفريضة، عازياً ذلك الى اختلاف برامج الحج العام الجاري عن الأعوام السابقة.

وأوضح أن نسبة حجاج الدولة حسب «الكوتة» السعودية لا تسمح لأكثر من 5000 حاج مواطن و1000 حاج مقيم في الدولة بالتوجه الى الديار المقدسة لأداء هذه الفريضة.

وكانت هيئة الهلال الأحمر ترسل حجاجاً على نفقتها، أو نفقة محسنين، خلال الأعوام الماضية، لكن تحديد أعداد الحجاج زاد تكلفة الحج من 15 ألف درهم الى قرابة 50 ألف درهم.

وأكد المنصوري أن «عدداً كبيراً من المحسنين أبدوا استعدادهم لتحمل نفقات المسلمين الجدد، لكن تحديد عدد تأشيرات الحجاج حال دون سفرهم»، مطالباً السلطات المختصة والمعنية بإيجاد حلول ومقترحات تسمح بإرسال أكبر عدد من الراغبين في الحج للمرة الأولى.

ومن جانبها، قالت المسؤولة عن شؤون المسلمين الجدد، ثريا الشامسي: «رصدنا أعداد المسلمين الجدد المستحقين للحج للمرة الاولى وأرسلناها لهيئة الهلال الاحمر في ابوظبي، لكن عدم وجود جهات راعية لشؤون المسلمين الجدد يجعل شروط الحج لهذا العام تعجيزية، ومع استمرار الوضع قد تسوء الأمور».

وتابعت «يوجد مسلمون جدد على مستوى الدولة يبحثون عن فرصة للحج للمرة الأولى ولا يجدون من يهتم بهم في شؤون الحج وغيرها من شعائر الدين. لهذا نجد صعوبة في التعامل مع شروط حملات الحج، حيث التقيد بالمحرم للمرأة وشرط تجاوز العمر 42 عاماً»، وناشدت الشامسي الجهات المعنية «التدخل لإتاحة الفرصة للمسلمين الجدد لتعزيز دخولهم الإسلام من بوابة الحج».

طباعة