أفلام مهرجان أبوظبي تحاول إيجاد توازن بين الشرق والغرب

«فيكي وكرستينا في برشلونة» فيلم مشارك في المهرجان.  أرشيفية  
 
بأكثر من 100 فيلم من خمس دولة وخمس قارات وقائمة مكتظة بالفعاليات والعروض الخاصة والتكريمات، يسعى مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في دورته الثانية التي تقام من 10 ولغاية 19 اكتوبر المقبل في قصر الامارات، أن يتبوأ مكانة مرموقة بين المهرجانات العالمية الأخرى، وأن يصبح مركزا لصناع الأفلام في المنطقة وخارجها حيث يلتقي الطرفان لتقديم أفلامهم في مدينة تتطور لتصبح مركزاً رياديا ثقافيا للشرق الأوسط.  يعرض المهرجان  مجموعة من الأفلام العربية الدولية المميزة، وقال مدير برامج المهرجان جون فيتزجيرالد «شكلت محاولاتنا لإحداث التوازن بين الشرق والغرب في برامجنا المقدمة تحديا حقيقيا بسبب المستوى الذي تميزت به جميع الأعمال المقدمة من الجانبين». 

 

ينطلق المهرجان بالفيلم الاميركي«الاخوة بلوم» من إخراج ريان جونسون وبطولة مارك روفالو وأدريان برودي وريتشيل وايسيز وماكسيميليان شيل ورينكو كيكوتشي. ويتناول قصة اليتيمين ستيفين وبلوم اللذين ارتبطا ببعضهما  في طفولتهما إلى ان أصبحا أشهر نصابين في العالم، واعتادا سرقة أصحاب الملايين بقصص معقدة تمتلئ بالشهوة والخداع. ويقرر الأخوان أن يقوما بمهمة واحدة أخيرة قبل أن ينهيا شراكتهما، فيأخذا فتاة جميلة والتي على وشك أن ترث الكثير من المال في رحلة ومغامرة شيقة حول العالم. 

 

ومن الافلام المهمة التي يعرضها المهرجان  فيلم «فيكي وكرستينا في برشلونة» وهو من إخراج وودي آلن وبطولة ريبيكا هال وسكارليت جوهانسين وباتريشيا كلاركسون وجافير بارديم وبنالوبي كروز، وفيه تزور كل من فايكي وكريستينا برشلونة لقضاء الصيف فتقابلان الفنان جوان أنطونيو في أحد المعارض الفنية وتتعلقان به وبزوجته السابقة المجنونة، كذلك يعرض الفيلم الايطالي الاميركي «معجزة في شارع سانت أنا»  من إخراج سبايكي لي وبطولة ديريك لوك ومايكل إيلي ولاز ألونسو وجون تورترو وكيري واشنطن. ويسرد الفيلم قصة أربعة جنود أميركيين من أصل إفريقي كانوا جزءا من انقسام الجنود السود رقم 92 في توسكاني في إيطاليا في أثناء الحرب العالمية الثانية.

 

ويمر الأربعة بمآسي وانتصارات الحرب بعد أن يجدوا أنفسهم خلف خطوط العدو بعيدا عن وحدتهم وبعد أن يعرّض أحدهم حياته للخطر لكي ينقذ فتى إيطالياً. من بريطانيا يعرض فيلم «الفضيلة السهلة» للمخرج ستيفين إليوت وبطولة جيسيكا بيل وكريستين سكوت توماس وكولين فيرث وبن بارنز، وفيه تقوم لاريتا، قائدة سيارة سباقات فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى بالزواج عنوة من جون ويتاكر الانجليزي في مونت كارلو وتقوم بالسفر إلى انجلترا لمقابلة عائلته الرفيعة والمجنونة والتي تكرهها بطبيعة الحال.

 

وتقوم أم جون وأخواته البنات ببذل أقصى ما في وسعهن لتعكير صفو العروسين، في حين تنشأ بين الاب والعروس علاقة قوية نتيجة إعجابهما المشترك بالدراجات البخارية وسخطهما على قواعد التعامل الاجتماعي «الإتيكيت».

 

 رسوم متحركة
ومن أفلام الرسوم المتحركة، يعرض المهرجان الفيلم الفرنسي الاميركي «إيجور» من إخراج أنتوني ليوندس وأداء صوتي جون كيوساك وجون كليس وستيف بوسكيمي وشون هيز وإيدي إيزارد، ويدور في عالم يسوده العلماء المجانين والاختراعات الشريرة، حيث يحلم العالم الموهوب الشرير ذو الظهر المشوه إيجور أن يصبح عالما مجنونا هو أيضا لكي يكسب جائزة معرض العلوم الشريرة السنوي.

 

أما فيلم ختام المهرجان فيحمل توقيع المخرج ريدلي سكوت بعنوان «جسد مملوء بالأكاذيب»  وهو من بطولة ليونارد دي كابريو وراسيل كرو ومارك سترونج وجولشفتي فراحني. وفيه يتم إرسال روجر فيريس أحد عملاء الـCIA إلى الأردن  ليقتفي أثر أحد الإرهابيين ويساعد الجاسوس رئيس عمليات الأردن السرية في تحالف يؤدي إلى الكثير من الاشتباكات الثقافية والاخلاقية بين الرجال.  

طباعة