مراقب لـ «سباق بلجيكا» ينفي التآمر على هاميلتون

هاميلتون خسر مركزه الأول في سباق بلجيكا بسبب خرقه لأحد قوانين السباق.     رويترز


نفى الكيني سوريندر ثاتي أحد المراقبين الثلاثة الذين اقروا العقوبة على سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون خلال جائزة بلجيكا الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد، ما تردد عن ان القرار يندرج ضمن عملية تآمر على الفريق البريطاني-الالماني.

 

وكان هاميلتون احرز المركز الاول في سباق الاحد الذي اقيم على حلبة سبا فرانكورشان لكن مراقبي السباق عاقبوه باضافة 25 ثانية على التوقيت الذي سجله، ما جعله يتراجع من المركز الاول الى الثالث وذلك على خلفية ما حدث في اللفات الاخيرة حيث تلامست سيارته مع سيارة بطل العالم الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري من دون ان يحدث الاصطدام اي ضرر.

 

وورث سائق فيراري الثاني البرازيلي فيليبي ماسا الفوز نتيجة هذه العقوبة التي ارجعت هاميلتون الى المركز الثالث خلف ماسا والالماني نيك هايدفيلد (بي ام دبليو ساوبر) اللذين حلا خلفه في السباق. وإذ أثار القرار جملة من التفسيرات والجدل حول صحته وخصوصاً ان تأثيره قد يكون كبيراً في مسألة حسم لقب بطل العالم للسائقين، فإن بعض وسائل الاعلام ذهبت الى اتهام المراقبين ومن خلفهم الاتحاد الدولي لرياضة السيارات «فيا» بالتآمر على ماكلارين، الأمر الذي نفاه المراقب الكيني مصراً على ان قرار العقوبة جاء بسبب خرق هاميلتون للقوانين بشكل واضح.  

طباعة