زرداري يؤدي اليمين الدستورية

زرداري يؤدي اليمين رئيساً.      أ.ف.ب


أدى الرئيس الباكستاني الجديد آصف علي زرداري أمس اليمين الدستورية في وقت يتصاعد فيه عنف الإسلاميين في هذا البلد الذي يواجه ضغوطاً من الولايات المتحدة التي زادت من هجماتها ضد القاعدة وطالبان على اراضيه.

 

وأصبح زرداري زوج رئيسة الوزراء الراحلة بي نظير بوتو التي اغتيلت في ديسمبر الماضي، لولاية من خمس سنوات الرئيس الرابع عشر لهذه الجمهورية الاسلامية الوحيدة التي تملك السلاح النووي في العالم الاسلامي.

 

ويخلف زرداري (53 عاما) الرئيس السابق برويز مشرف الذي اضطر للاستقالة قبل ثلاثة اسابيع اثر تهديدات الائتلاف الحكومي الجديد الذي تشكل اثر الانتخابات التشريعية في 18 فبراير الماضي بإطلاق اجراءات اقالة بحقه. وهو زعيم ابرز حزب في الائتلاف الحكومي «حزب الشعب الباكستاني» الذي كانت بوتو الى حين اغتيالها نال من دون مفاجأة السبت الماضي اكثر من 70% من اصوات نواب البرلمان وأربعة مجالس اقليمية.
وزرداري الشخصية المثيرة للجدل لا يحظى بتأييد شعبي في بلاده، ويبقى رمزاً للفساد في ظل حكومتي زوجته في التسعينات رغم ان القضاء تخلى في الآونة الاخيرة عن كل الملاحقات ضده. ويحتمل ان يواجه زرداري مصاعب على الصعيد السياسي، فائتلافه الحكومي هش والحكومة تحت رحمة احزاب صغيرة متفاوتة المصالح، من العلمانيين الى الاصوليين المسلمين وصولاً الى القوميين في الاقاليم.   
طباعة