«عيون عليا».. قصة حب بدوية

    صبا مبارك ومحاولة إعادة نجومية نمر بن عدوان.  

     تحظى المسلسلات البدوية هذا العام بحضور لافت ضمن الخريطة الدرامية لشهر رمضان على عدد غير قليل من الفضائيات العربية، بعدما كانت تطل على استحياء في سنوات ماضية.

     

    ومن اللافت أيضاً ضخامة الإنتاج التي تحظى بها المسلسلات البدوية هذا العام، ما انعكس على موضوعاتها التي أصبحت أكثر عمقاً، وعلى الشكل الفني وجودة الإخراج والتنفيذ التي بدت واضحة خصوصاً في مشاهد المعارك والحروب التي تتطلب تقنيات عالية والاستعانة بأعداد كبيرة من المجاميع «الكومبارس» المدربين. ومن المسلسلات البدوية «عيون عليا» من بطولة نجمي مسلسل «نمر بن عدوان» الثنائي الأردني صبا مبارك وياسر المصري، ويعرض على قناة «ام بي سي»، وهو من إنتاج «المركز العربي للإنتاج الإعلامي»، ويتميز المسلسل بالطابع الرومانسي الذي يغلف أحداثه. وضمت حلقات «عيون عليا» ما يقرب من 60 لوحة فنية من قصائد للشاعر الإماراتي علي سالم الكعبي التي يجسد من خلالها قصة حب بدوية. 

     

    معايشة 
    عن مشاركته في العمل قال الكعبي إن الفكرة بدأت قبل شهور عدة، حيث جرى حوار مع أطراف العمل، «وعندما اكتمل النص والسيناريو قرأتهما جيدا، وتعايشت مع أحداث العمل وأدق تفاصيله وأبعاده والجوانب النفسية لأشخاصه وأبطاله، ومن ثم قدمت أشعاري ليتم توظيفها درامياً في العمل بما يناسب كل موقف في التعبير عن حالات الغزو والثأر والغدر والكرم والحزن والألم والفرح والسرور والكبرياء والغرام ولوعة الفراق إلى غير ذلك من مواقف».


    واعتبر الكعبي الذي يحمل رمضان هذا العام عملاً فنياً آخر له، حيث استعان القائمون على الجزء الثاني من مسلسل «رأس غليص» بأشعاره لتتخلل أحداث العمل الدرامي وتسهم في إبرازه، «مثل هذه الأعمال تُعد مجالاً جديداً ونافذة أخرى اطل من خلالها بأشعاري»، مشيراً إلى أن فريق العمل في «عيون عليا» احتفى بكلماته وأحسن توظيفها درامياً.  

     

    أحداث
     تتناول أحداث المسلسل قصة حب تجمع بين عليا وطراد، ولأنها جميلة الجميلات في قومها، وهي على ذلك ابنة شيخ القبيلة وشقيقة تركي الفارس ذي السطوة والبأس المعروفين، كانت مطمع الفرسان وشيوخ العربان، الذين تهافتوا على خطبتها وطلب يدها، لكنها كانت تصدهم، ففي العين صورة طراد، الذي ينبض قلبها بحبه. في المقابل يُصر عناد الذي كان فارساً في قومه على خطبة عليا، فيرسل جاهة كبيرة لم تشهد لها البادية مثيلاً، برئاسة شيخ قبيلته وتضم أشهر الشيوخ والوجهاء، ممن يصعب ردهم خائبين، وتطلب الجاهة يد عليا لعناد.

     

     وأمام الموقف الصعب الذي يجد تركي نفسه فيه، يطلب من الجاهة مهلة للرد، وما أن يسدل الليل ستاره، حتى يهرب بشقيقته عليا من المضارب، ويلجأ إلى شيخ إحدى القبائل البعيدة، حيث يجد هذا الشيخ الفرصة سانحة ويطلب الزواج من عليا لكي يستطيع منع عناد من المطالبة بها، فيجيبه تركي إلى ذلك. وتتواصل الأحداث المثيرة لهذا العمل الدرامي الذي يجسد الصراع وطبيعة الحياة في المجتمع البدوي.

     

    ويشارك في بطولة «عيون عليا» نخبة من نجوم الدراما البدوية منهم محمد العبادي ومحمد القباني ودانا جبر وناريمان عبدالكريم وعبير عيسى ونبيل المشيني وحسن الشاعر ويوسف يوسف وصلاح الحوراني وهشام هنيدي وديانا رحمة ونجلاء عبدالله ومحمد الإبراهيمي ورفعت النجار وأشرف طلفاح. و قام الفنان عبدالله الرويشد بغناء المقدمة الغنائية للمسلسل، بالاضافة إلى 12 أغنية خاصة تذاع ضمن سياق الحلقات. يذكر أن المركز العربي للإنتاج الإعلامي يقدم هذا العام ثلاثة أعمال بدوية هي «عيون عليا»، و«عودة أبو تايه» إلى جانب الجزء الثاني من «رأس غليص».

    طباعة