إسرائيل تهدّد بضرب سفينتي «كسر الحصار»

سفينتا كسر الحصار عن غزة اللتان تهدّد إسرائيل بالتعرّض لهما.    إي.بي.أي


هدّدت إسرائيل أمس باستخدام القوة لمنع سفينتين دوليتين تسعيان لكسر الحصار عن الشعب الفلسطيني  من الوصول إلى غزة، فيما وصفت المتضامنين بأنهم مجموعة مغامرين بحريين.

وأعرب مسؤولون في وزارة الحرب الإسرائيلية عن تأييدهم لاستخدام القوة لمنع سفينتي كسر الحصار، فيما قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن تل أبيب  تمارس حقها في استخدام القوة ضد المغامرين البحريين.

 

وذكرت صحيفة «هآرتس» العبرية في عددها الصادر أمس أن مجموعة «تحرير غزة» التي ستقلع بالسفينتين اللتين ترفعان علم اليونان من قبرص الى غزة الأسبوع الجاري دفعت المسؤولين الإسرائيليين في وزارة الحرب الى عقد سلسلة من المباحثات من أحل منعهما من الوصول إلى غزة.

واعتبرت الصحيفة أن السماح للسفينتين بالوصول الى ساحل غزة سيخلق سابقة خطيرة، مشيرة إلى أن البحرية الإسرائيلية لم تتسلم بعد أي تعليمات بشأن كيفية التعامل مع السفينتين.

من جهة ثانية، قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في قطاع غزة النائب جمال الخضري إن هناك تهديدات مباشرة وغير مباشرة تصل إلى المتضامنين مع الشعب الفلسطيني القادمين لكسر الحصار.

 

وحمّل النائب الخضري، في مؤتمر صحافي عقده «إسرائيل المسؤولية عن هذه التهديدات باعتبارها الجهة الوحيدة التي عارضت وصول السفينة، وأكدت أنها ستمنعها، وأشار إلى أن التهديدات تصل إلى المتضامنين عبر الاتصالات الهاتفية المباشرة أو بطرق غير مباشرة، إلى جانب تهديد اسرهم وأبنائهم الموجودين في دول عدة» .

 

وقال إن من بين الذين تعرضوا للتهديد غير المباشر، شقيقة زوجة مبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير، بتهديد أسرتها وأطفالها.

 

وقال الخضري «إن اللجنة الشعبية ستستقبل السفينة في عرض البحر وعلى شاطئ البحر، بحضور جماهيري كبير، للترحيب بمن حضر لكسر الحصار عنه».

 

 

طباعة