مصر: قاضٍ يوصي برفض إسقاط الجنسية عن سعد الدين إبراهيم

أوصى قاضٍ مصري أمس،  برفض دعوى يطلب مقيمها اسقاط الجنسية عن المعارض البارز سعد الدين ابراهيم الذي يعيش في المنفى منذ أكثر من عام.

 

وجاء في الدعوى التي أقامها رئيس حزب شباب مصر، أحمد عبدالهادي ان ابراهيم حصل على الجنسية الاميركية قبلعشرات السنين، دون أن يحصل على إذن من وزير الداخلية طبقاً لنص قانوني.

 

وجاء في الدعوى أيضا أن ابراهيم الذي يترأس مركز ابن خلدون للدراساتالانمائية ويعمل أستاذا لعلم الاجتماع في الجامعة الاميركية بالقاهرة «أخذ يسيء إلى مصر ويعمل بكل جهد على الإضرار بمصالحها وسمعتها الدولية، وحاول أن يصل الى نتيجة مؤداها أن مصر قد انهارت وأن نظامها فاشي».

 

وقال مصدر قضائي ان القاضي صلاح توفيق قال في تقرير قدمه الى محكمة القضاء الاداري بالقاهرة انه يوصي برفض الدعوى التي أقيمت العام الماضي.

 

وأضاف المصدر أن القاضي قال في التقرير ان رئيس الوزراء الذي يخوله القانون سلطة اسقاط الجنسية له أن يسقطها أو لا يسقطها طبقا لاعتبارات يراها، ولا يمكن الزامه في ذلك بقرار معين.

 

وتابع أن القاضي لم يتطرق في تقريره الى ما جاء في الدعوى عن أن ابراهيم يتسبب في الحاق ضرر بسمعة مصر، ويخشى ابراهيم القاء القبض عليه إذا عاد.

 

ويقول ابراهيم ان مصر تحتاج الى اصلاح ديمقراطي ويعارض احتمال أن يشغل جمال الابن الاصغر للرئيس حسني مبارك منصب والده لاحقا. 

 

 

 

طباعة