نواب أردنيون يطلبون العفو عن «مهاجم إسرائيليات»

عائلة الجندي أحمد الدقامسة في منزلهم بإربد.                                       الإمارات اليوم

طالب نواب أردنيون حكومة بلادهم أمس بالعمل على استصدار عفو خاص عن جندي أردني يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة لقتله طالبات إسرائيليات عام .1997


وطالب نواب حزب جبهة العمل الإسلامي في مذكرة قدموها لرئيس الوزراء نادر الذهبي الحكومة الأردنية بالعمل على استصدار عفو خاص عن الجندي احمد الدقامسة.


وقد أطلق الدقامسة النار بسلاح رشاش على طالبات إسرائيليات كن في رحلة عند الحدود الأردنية الإسرائيلية فقتل منهن سبعاً وجرح خمساً وإحدى المدرسات في مارس 1997، وحكمت عليه محكمة امن الدولة في يوليو 1997 بالسجن المؤبد.


ووفقاً لما نشره الموقع الالكتروني لحزب جبهة العمل الإسلامي، طالب رئيس كتلة نواب الحزب النائب حمزة منصور بالإفراج عن الدقاسمة، وقال ان «الدقامسة أمضى في السجن ما يزيد على 14 سنة جراء رد فعله على اهانات تعرض لها هو وإخوانه من جنودنا»، مضيفاً أن «استمرار سجنه يزيد معاناته ومعاناة أهله حيث لا معيل لهم بعد الله إلا هو».


وكانت 70 شخصية أردنية بينهم إسلاميون ومحامون وناشطون في مجال حقوقالإنسان ومسؤولون سياسيون سابقون دعوا في يوليو الماضي الملك عبدالله الثاني، صاحب الحق في اصدار عفو خاص، الى العفو عن الدقامسة.


وكان العاهل الأردني الراحل الملك حسين قطع زيارة لأوروبا وعاد الى المملكة، حيث دان الهجوم ثم زار لاحقاً إسرائيل لتقديم العزاء لعائلات القتيلات، ودفع الأردن كذلك تعويضات لعائلات الضحايا. 

طباعة