السفارات الامريكية اخطرت بتقليص المساعدة المقدمة لاوباما ومكين

قالت وزارة الخارجية الامريكية انها طلبت من سفاراتها في الخارج تقليص المساعدة المقدمة لمرشحي الرئاسة الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون مكين خلال جولاتهما الخارجية حتى لا يمثل ذلك انتهاكا للقانون والسياسة الامريكية. وبعثت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس هذه التعليمات الى كل المواقع الدبلوماسية الامريكية في الخارج يوم الخميس وهو نفس اليوم الذي غارد فيه أوباما البلاد في جولة أخذته الى العراق وأفغانستان وتشمل توقفا في الشرق الاوسط وأوروبا.

 

وقال بات كنيدي وكيل وزارة الخارجية الامريكية للصحفيين انه من محض الصدفة ان ارسلت هذه التعليمات في نفس اليوم الذي غادر فيه سناتور ايلينوي الولايات المتحدة وانها مثل التعليمات التي صدرت حين زار مكين كندا وكولومبيا والمكسيك هذا العام. وتحظر هذه التعليمات على الدبلوماسيين الامريكيين ترتيب اجتماعات للمرشحين او تنظيم حفلات استقبال او مناسبات عامة كما تحظر استخدام "الاموال والموارد بما يزيد على الحد الادنى لدعم رحلة سياسية."

 

لكن هذه التعليمات طلبت من السفارات تقديم المساعدة لجهاز المخابرات الذي يحمي المرشحين وتقديم مساعدة "محدودة" فيما يتعلق بالنقل والامداد وعلى سبيل المثال اعطاء النصح لمنظمي الرحلة فيما يتعلق بترتيبات السفر الداخلية. كما طلب من الدبلوماسيين الامريكيين تقديم العون لاوباما ومكين فيما يتعلق بعملهما في مجلس الشيوخ الامريكي ومدهما بمعلومات سرية لضمان معرفتهما بأحدث التطورات ومواقف السياسة الامريكية.

 

وتفرق تعليمات رايس بين رحلات وفود الكونجرس الرسمية التي تمولها الحكومة الامريكية وتلك التي تمول بأموال خاصة مثل الرحلات المتعلقة بالحملات الانتخابية. وصرح مسؤولون أمريكيون بأن رحلة مكين للعراق في مارس اذار جاءت في اطار وفد للكونجرس بينما كانت رحلاته اللاحقة لكندا وكولومبيا والمكسيك في اطار حملته الانتخابية.

 

وزار أوباما أفغانستان والعراق هذا الاسبوع في اطار وفد للكونجرس لكن باقي جولته والتي تتضمن توقفات في اسرائيل والاردن وبريطانيا وفرنسا والمانيا ستكون في الاغلب ذات صلة بالحملة الانتخابية.

طباعة