«المرصد»: انقطاع أخبار سجن صيدنايا

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومركزه لندن أمس، ان قوات الأمن السورية وجهت انذاراً للسجناء المشاركين في عصيان في سجن صيدنايا شمال دمشق، محذرة من اقتحام مكان الاعتصام بالقوة اذا لم ينهوا العصيان.


وأضاف البيان الصادر عن المنظمة الحقوقية المعارضة ان «الاتصال انقطع فجر اليوم (أمس) مع داخل السجن، إثر آخر إنذار وجّهته قوات الأمن السورية في السجن للسجناء المعتصمين طالبة انهاء العصيان قبل الفجر».

وأوضح أن قوات الأمن السورية حذّرت «من أنها ستقتحم مكان الاعتصام بالقوة، في حال عدم استجابة السجناء، مهما كانت التكلفة البشرية».

وكان المرصد افاد أول من أمس نقلاً عن «ناطق باسم المشاركين» في عصيان سجن صيدنايا بأن هؤلاء افرجوا عن جميع الرهائن الذين كانوا يحتجزونهم، لكنه اشار الى استمرار العصيان. وحذر الناطق من« احتمال وقوع مجزرة كبيرة في حال نفذت قوات الأمن تهديداتها باقتحام المكان الذي يعتصمون فيه».

وكانت دمشق اقرت الأحد ذكرت عبر وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن «عدداً من المساجين المحكومين بجرائم التطرف والإرهاب اقدموا على اثارة الفوضى والإخلال بالنظام العام في سجن صيدنايا (40 كلم شمال دمشق) واعتدوا على زملائهم». ويعد سجن صيدنايا العسكري من اكبر السجون في سورية واحدثها، وانتهى العمل فيه عام 1987، وأعد لاستيــعاب 5000 سجين، ويمكن ان يصل عــدد نزلائه الى 10 آلاف، بحــسب ما افادت به اللجنة السوريــة لحقوق الإنسان.   
 
طباعة