السودان: المسلحون ينسحبون من أبيي

جنود من الجيش الشعبي لتحرير السودان خلال مغادرتهم أبيي أمس. رويترز
 

بدأ مسلحو القوات المتنازعة، الحكومية المركزية وتلك التابعة لمنطقة جنوب السودان ذات الحكم الذاتي، الانسحاب من مدينة ابيي المتنازع عليها، بموجب اتفاق عقد في 8 يونيو الماضي ونص على اعادة الهدوء إلى المنطقة النفطية التي شهدت معارك ضارية. وسينسحب المتمردون السابقون التابعون للجيش الشعبي لتحرير السودان الى الجنوب اكثر، بينما ينسحب الجيش السوداني الى الشمال. وتبادل الجانبان الاتهامات بعدم احترام التدابير التي ينص عليها الاتفاق.

 

وقال الجنرال دانيال بارنيانغ من الجيش الشعبي لتحرير السودان «لا وجود للجيش الشعبي لتحرير السودان في المنطقة، نحن خارجها»، متهما الجيش السوداني بتجاهل موعد الـ30 من يونيو الذي تم تحديده لانهاء الانسحاب من ابيي. وتسببت المعارك بين الجانبين في نزوح اكثر من 30 الف شخص ومقتل 98 على الاقل.

 

في المقابل، اتهم متحدث باسم الجيش السوداني الجيش الشعبي لتحرير السودان «بالتدخل» في شؤون الرئيس السوداني عمر البشير ونائب الرئيس سلفا كير اللذين وقعا الاتفاق في يونيو. وقال إن «الجيش الشعبي لتحرير السودان لم يسحب قواته. انها الى جنوب نهر(بحر العرب)، بينما انسحابنا جار وتدريجي».

طباعة