«العفو» تنقل نسخة عن زنازين غوانتانامو إلى واشنطن

خطوة «العفو» تهدف للفت انتباه الأميركيين إلى ظلم غوانتانامو.              أ.ف.ب

جدّدت منظمة العفو الدولية نداءها الى الإدارة الأميركية للمطالبة بإغلاق معتقل غوانتانامو في كوبا، بتثبيت زنزانة شبيهة بزنزانات السجن الخاضع لمراقبة امنية مشددة على مقربة من البيت الأبيض. واوضح المتحدث باسم المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان في واشنطن، غوين فيتزجيرالد، ان هذه الزنزانة الانفرادية البالغة مساحتها ثلاثة امتار في مترين، والمماثلة تماماً للزنزانات التي يحتجز فيها ثلثا معتقلي غوانتانامو في كوبا «هي طريقة للفت انتباه الأميركيين الى الظلم بحجمه الحقيقي».

 

وهذه الزنزانة التي اقيمت قرب البيت الأبيض عند اسفل نصب واشنطن موجهة الى الإدارة والناخبين. من جهته، أوضح المدير التنفيذي لمنظمة العفو في الولايات المتحدة، لاري كوكس، انه يمكن للزوار ان يختبروا بأنفسهم «الإحساس الناتج عن الاحتجاز 22 ساعة في اليوم في علبة من دون ان تتم محاكمتهم، ومن دون ان يعرفوا متى سيتم الإفراج عنهم».

 

 وثبتت كاميرا داخل الزنزانة لتسجيل اي رسالة فيديو يرغب الزائر في توجيهها الى الرئيس جورج بوش،، وتبثها المنظمة في ما بعد على موقعها الإلكتروني.  وارتدى معظم الناشطين العاملين على هذه التظاهرة البدلات البرتقالية لمعتقلي غوانتانامو، بالرغم من انها باتت استثناء في المعتقل، اذ انها خاصة بالمعتقلين الأكثر تمنعاً عن التعاون.

طباعة