«جريمة شرف» على الطريقة الإيطالية

 قضت امرأة إيطالية 18 عاماً من حياتها وهي حبيسة، بعد أن قامت أسرتها بحبسها في حجرة تفتقر إلى الظروف الصحية الملائمة، عقاباً على إنجابها ابناً، من علاقة غرامية مع مجهول.
 
وقد تمكنت الشرطة الإيطالية في بلدة سانتا ماريا، من إطلاق سراح ماريا موناكو، التي تبلغ من العمر 47 عاماً، والتي «ظهرت عليها أعراض اضطرابات نفسية واضحة»، مما استوجب إيداعها المستشفى. وأشارت مصادر الشرطة الإيطالية الى أنها ألقت القبض على أمها وشقيقها، مزارع، (44 عاماً) وشقيقتها، معلمة، (54 عاماً)،ووجهت إليهما تهمة الاختطاف وسوء المعاملة العائلية. وقضت ماريا 18 عاماً وهي حبيسة في غرفة بمنزل العائلة، حيث عاشت في ظروف غير ملائمة صحياً، وأكدت وسائل إعلام محلية أن ابنها يبلغ  17 عاماً، ويدرس في أحد معاهد المنطقة، ويعيش في منزل أحد أقاربها».  

 
طباعة