موريتانيون يتوجهون إلى غزة لكسر الحصار


أفاد مصدر موريتاني رسمي، أمس، ان وفدا من 11 حزبا سياسيا من المعارضة والموالاة غادر، مساء أول من أمس، نواكشوط متوجهاً الى قطاع غزة لتقديم المساعدة والتعبير عن دعم سياسي للفلسطينيين الخاضعين للحصار الاسرائيلي، وأعلن العضو في حزب الصواب «الغالبية» عبدالسلام ولد حرمة وهو احد المنظمين، ان الوفد الذي غادر جواً «سيشكل قافلة مساعدات طبية لغزة» وسيصل هناك مروراً بتونس ومصر.

 

واضاف ولد حرمة في اتصال من نواكشوط ان الوفد سيصل الى القاهرة مرورا بتونس قبل التوجه الى معبر رفح عند الحدود بين مصر وقطاع غزة.

 

وفي القاهرة ستنضم «القافلة» الى ممثلين من جبهة الأحزاب العربية و«سيتم هناك شراء الأدوية وغيرها من المساعدات الطبية لنقلها الى الأراضي المحتلة».

 

وخصصت حوالي 10 ملايين اوقية «اكثر من 27 مليون يورو» لشراء تلك المساعدات.

 

وقال ولد حرمة «نريد كسر الحصار الظالم الذي يفرضه الصهاينة على اشقائنا، ولفت انظار العالم الى معاناة الفلسطينيين البواسل في كفاحهم من اجل استعادة حريتهم والمساهمة في تخفيف معاناتهم».

وأضاف ان القافلة «ستحاول عبور معبر رفح للتوجه الى قطاع غزة او على الأقل تسليم المساعدات مباشرة الى الفلسطينيين عند مدخل القطاع». 
طباعة