مبارك يبحث مع بوش سبل إحياء السلام


بحث الرئيس المصري محمد حسني مبارك أمس، في منتجع شرم الشيخ مع الرئيس الأميركي جورج بوش سبل احياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

 

ووصل بوش إلى مصر أمس للمشاركة فى اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يفتتحه مبارك اليوم. وتناولت المحادثات بين مبارك وبوش الى جانب سبل احياء عملية السلام، تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية ورفع الحصار الإسرائيلي وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني .

 


وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية «أ.ش.أ» أن المحادثات تناولت كذلك التطورات الجارية في المنطقة العربية والأوضاع في العراق ولبنان والسودان، خصوصاً في ما يتعلق بإقليم دارفور بالإضافة الى الملف النووي الإيراني. وفي السعودية كان بوش قد شارك المسؤولين السعوديين القلق من «النفوذ المتزايد لإيران ليس في لبنان بل في العراق».

 

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي إن الدولتين تتقاسمان الشعور بالقلق إزاء إيران التي سوف تتشجع بالأحداث الأخيرة في لبنان.

 

وأضاف أن الولايات المتحدة والسعودية يتشاركان وجهة النظر في «إدانة ما فعله حزب الله». وفي مصر من المنتظر أن يستمع بوش الى القلق نفسه إزاء أن إيران أصبحت «صاحبة الصوت الأعلى» في قضايا عربية رئيسة مثل: العراق ولبنان والقضية الفلسطينية، حسبما ذكرت مصادر دبلوماسية عربية.

 

ومن غير المرجح أن تحتل خطة بوش من أجل تطبيق الديمقراطية في المنطقة مكانا بارزا في جدول أعمال مباحثاته في مصر ، حيث خبا الحماس الذي كان يبديه بوش وما كان ملتزما به بشدة بشأن المطالبة بتطبيق إصلاحات ديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط.

طباعة