المعارضة تواصل احتجاجاتها ضد الحكومة والمواجهات تتخطى بيروت الى البقاع

عنصر من المعارضة يستعد لإطلاق قذيفة آر بي جي                                                       رويترز

واصلت المعارضة وخصوصا حزب الله اليوم احتجاجاتها ضد الحكومة وقطع عدة طرق في بيروت مما اوقف العمل في مطار بيروت كما توسعت رقعة المواجهات المسلحة بينها وبين انصار الموالاة مما اثار المخاوف من فتنة مذهبية.

 

وامتدت المواجهات بين مناصري حزب الله الشيعي وتيار المستقبل ذي الغالبية السنية من بيروت الى البقاع (شرق) حيث اصيبت خمسة اشخاص من بينهم اربع نساء بجروح في بلدة سعد نايل وفق مصدر امني.

 

وأضاف المصدر الامني ان اشتباكات بالاسلحة الرشاشة وقعت صباحا بين مناصرين لتيار المستقبل ومحازبين لحزب الله في بلدة سعدنايل في منطقة البقاع حيث قطع مناصرو تيار المستقبل الطريق التي تربط شتورة بمدينة بعلبك الشيعية. كما واصل مناصرون لتيار المستقبل قطع الطريق الدولية في شرق لبنان المؤدية الى الحدود مع سوريا منذ مساء أمس .


وافاد مراسل فرانس برس ان عشرات من الشبان اشعلوا مجددا النيران في الاطارات قرب بلدة بر الياس السنية على بعد مئات الامتار من المصنع، نقطة العبور الحدودية بين لبنان وسوريا كما قام مناصرون للحكومة بقطع طرقات عديدة داخل منطقة البقاع الغربي.


كما قطع مناصرون لتيار المستقبل وابرز قوى الاكثرية النيابية التي تمثلها الموالاة  ظهر اليوم الطريق الرئيسة المؤدية الى جنوب لبنان.

 

وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان نحو ثلاثين شابا من انصار تيار المستقبل مزودين بقساطل مياه معدنية وعصي ومسدسات قطعوا الطريق بعد بلدة الجية الساحلية على الطريق بين بيروت وصيدا.

 

وتقع الجية في منطقة اقليم الخروب عند مدخل منطقة الشوف الجبلية معقل الزعيم الدرزي وليد جنبلاط احد ابرز قادة الاكثرية النيابية.

 

وتتركز الانظار على المواقف من اخر التطورات التي سيعلنها الامين العام لحزب الله حسن نصر الله بعد ظهر اليوم في مؤتمر صحافي.

 

وكان مصدر معارض اعلن ان الاضراب هو "عصيان مدني" حتى تتراجع الحكومة عن القرارات الاخيرة التي اتخذتها ويعتبرها حزب الله مساسا بامنه.

 

وتوقفت حركة الطيران في مطار رفيق الحريري الدولي اليوم كما افاد مصدر ملاحي وذلك بسبب اقفال مناصري حزب الله لطريق الرئيسية المؤدية الى المطار الوحيد في لبنان.

 

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان "المطار مفتوح انما لا حركة جوية". واضاف ان "اي حركة اقلاع او هبوط لاي شركة غير واردة على الجدول باستثناء رحلة الى لندن جرت في ساعة مبكرة".

 

وردا على سؤال حول موعد عودة الرحلات اكتفى المصدر بالقول "لا توقيت محدد الامر ليس بيدنا".

 

ويقع المطار في محاذاة ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله. وكان مطار بيروت توقف عن العمل تماما يوم أمس لمدة ست ساعات على الاقل بسبب قطع الطريق بالسواتر الترابية خلال اضراب عمالي ضد سياسة الحكومة المعيشية.


وبدت الحركة شبه معدومة  في بيروت فيما اشعل شبان معارضون مجددا النيران في بعض المستوعبات والاطارات التي وضعت لقطع الطرقات اضافة الى سواتر ترابية في النقاط الحساسة او مكعبات اسمنتية، كما افاد مراسلو فرنس برس. وتشاهد في بعض المناطق عناصر مسلحة ومقنعة.

 

كما تواصل القوى الامنية انتشارها الواسع في بيروت الذي لم يحل الاربعاء دون وقوع اشتباكات مسلحة متعددة بين انصار الطرفين في عدد من الاحياء وسط اتهامات متبادلة باستقدام مسلحين خصوصا بين حزب الله وتيار المستقبل.

 

وكان مفتي الطائفة السنية الشيخ محمد رشيد قباني اتهم حزب الله "بمحاولة الهيمنة على لبنان بدعم خارجي تحت غطاء المقاومة"، داعيا قادة الحزب الى "سحب المسلحين من شوارع بيروت" ومحذرا من "فتنة مذهبية". كما اتهم مصدر حكومي حزب الله بالتحضير "لعصيان مسلح من اجل الاستيلاء على السلطة".

 

وشبهت صحف لبنانية موالية ومعارضة الخميس ما يجري ببدايات الحرب الاهلية السابقة (1975-1990) متخوفة من اندلاع فتنة مذهبية بين الشيعة والسنة. وعنونت "النهار" في صدر صفحتها الاولى "بيروت تستعيد فصول الرعب المذهبي والميليشيوي".

 

وفي الرياض قال مصدر مسؤول في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية اليوم ان المملكة "تدعو التيارات التي تقف وراء التصعيد الى ان تعيد حساباتها وان تدرك ان الزج بلبنان في فتنة عمياء لن يحقق انتصارا لاي طرف سوى قوى التطرف الخارجية".

 

طباعة