5 أشهر بانتظار «القيامة»


أوردت وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية أن «14 عضواً في طائفة دينية روسية، وبينهم طفلان، خرجوا من كهف كانوا يعتكفون به منذ خمسة أشهر في انتظار يوم القيامة، وكانت سبع نساء قد خرجن يوم الجمعة الماضي من الكهف في قرية بمنطقة بينزا على بعد نحو 400 ميل جنوب شرق العاصمة موسكو».
 
وقال نائب حاكم المنطقة، أوليج ميلانيتشينكو:  «إن أعضاء الطائفة الذين خرجوا من الكهف يتمتعون بصحة جيدة، وعادوا إلى منازلهم، وبعضهم من بيلاروسيا».
 
وكان أعضاء هذه الطائفة  قد اعتكفوا في الكهف وبحوزتهم كل ما يحتاجون إليه للبقاء على قيد الحياة لحين مجيء يوم القيامة الذي قالوا إنه سيحل أول مايو المقبل.
 
وهدد أعضاء في الطائفة بنسف أنفسهم باستخدام بالونات الغاز والكيروسين في حال حاولت السلطات إخراجهم من الكهف بالقوة.
 
ويتبع أعضاء الطائفة بيوتر كوزنيتسوف (44 عاما) الذي يقول: «إن طائفته تمثل الكنيسة الارثوذكسية الروسية الحقة، ويمنع أتباعه من العمل أو الدراسة أو دفع الضرائب». ولم يشارك كوزنيتسوف أتباعه في الاعتكاف في الكهف لحين مجيء يوم القيامة. وأدخل كوزنيتسوف مصحة نفسية، ويواجه اتهامات بتأسيس طائفة غير شرعية.