مدريد يتخلص من إشبيلية


تنفس ريال مدريد حامل اللقب والمتصدر الصعداء بفوزه على ضيفه اشبيلية 3-1، فيما دخل راسينغ سانتاندر بقوة على خط الصراع على المركز الرابع المؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بعد فوزه على مضيفه اسبانيول 3-صفر  أول من أمس في المرحلة الثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

في المباراة الاولى على ملعب «سانتياغو برنابيو»، عاد ريال الى الانتصارات بعد ان  خسر في المرحلتين السابقتين امام ديبورتيفو كورونا وفالنسيا واسترد اعتباره امام اشبيلية الذي فاز على الفريق الملكي في ثلاث مناسبات هذا الموسم «في ذهاب واياب مسابقة كأس السوبر وفي ذهاب الدوري».

ورفع ريال رصيده الى 65 نقطة في الصدارة بفارق ست نقاط عن فياريال الثاني وسبع نقاط عن غريمه برشلونة الثالث الذي تخلى أول من أمس عن مركز الوصافة بعد خسارته امام فريق اشبيلية الاخر ريال بيتيس 2-.3

واستهل ريال مدريد اللقاء بطريقة جيدة، اذ تمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة الثامنة بعد ركلة حرة نفذها الهولندي ويسلي شنايدر على الجهة اليسرى فوصلت الكرة الى الارجنتيني غابرييل هاينتسه الذي سبق المدافع الى الكرة ووضعها برأسه داخل شباك الحارس اندريس بالوب.

وتمكن اشبيلية من ادراك التعادل في الدقيقة 38 وفي اول فرصة حقيقية له عبر هدافه المالي فريديريك كانوتيه الذي وصلته الكرة بعد تمريرة رأسية من مواطنه سيدو كيتا تلقفها الاول وسددها «طائرة» في شباك الحارس ايكر كاسياس، رافعا رصيده الى 11 هدفا.

ولم تدم فرحة كانوتيه الا دقيقة واحدة لان القائد راؤول غونزاليز وضع الفريق الملكي في المقدمة مجددا بعد تمريرة اخرى من شنايدر الذي رفع الكرة بحنكة فوق المدافعين الى راؤول الذي تلاعب بالمدافع قبل ان يسدد بيسراه في الزاوية اليمنى لبالوب، رافعا رصيده الى 16 هدفا في المركز الثاني على لائحة افضل هدافي الدوري والى 290 هدفا في مسيرته مع الفريق الملكي، ليصبح ثاني افضل هداف في تاريخ النادي مشاركة مع كارلوس الونسو سانتيانا.
 
وتمكن الارجنتيني غونزالو هيغوين من تعزيز تقدم ريال في الدقيقة .66 وسقط اتلتيك بلباو في فخ التعادل امام مضيفه المتعثر ريكرياتيفو 1/.1 ولم يكن حال خيتافي افضل من بلباو فخسر بدوره امام ضيفه اوساسونا بهدفين. وانتكس فالنسيا مجددا بخسارته الثقيلة امام ضيفه مايوركا بثلاثية نظيفة
.