مقتل 59 عراقياً ومروحيات أميركية تقتل 43


بينما انسحب مقاتلو ميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر أمس من الشوارع في بغداد والبصرة، بعد ستة أيام من المواجهات مع قوات الأمن الحكومية ،أوقعت مئات القتلى والجرحى، سقط 59 عراقيا في حوادث متفرقة، وقتلت مروحيات أميركية 43 ممن وصفتهم بالمسلحين،
 
 ولقي ثلاثة أميركيين مصرعهم في بغداد والأنبار. وتفصيلا عادت الحياة الى طبيعتها في معظم أنحاء بغداد حيث تشهد الشوارع ازدحاما بعد ثلاثة ايام من حظر التجول، كما استمرت قوات الأمن العراقية في فرض طوق امني حول مدينة الصدر ومناطق الشعلة والكاظمية حيث ينشط جيش المهدي.
 
 وفي البصرة عادت الحياة تدريجيا الى شوارع المدينة، وقد فتحت بعض المحلات التجارية أبوابها، لكن المؤسسات الحكومية والمدارس لا تزال مغلقة، ورفعت السلطات حظر التجول في العمارة والناصرية والكوت والنجف وكربلاء.
 
 أما على الصعيد الأمني قتل شخص وأصيب ثلاثة جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت شاحنة في قضاء بلدروز كما قتل أربعة مقاتلين عشائريين جراء قيام مسلحين ينتمون بهجوم استهدف نقطة تفتيش تابعة لهم قرب مدينة بعقوبة، وكمن مسلحون لدورية شرطة وقتلوا ستة من عناصرها قرب مدينة بلد.
 
وفي الموصل قتل سبعة مسلحين في اشتباكات مع الشرطة، كما عثر على جثة لمدني مقطوعة الرأس والأيدي، وقتل ثلاثة من الشرطة وأصيب أربعة في هجوم على نقطة تفتيش، واختطف مسلحون شقيق وزير حقوق الإنسان السابق غرب الموصل.
 
 اما القوات الأميركية فقد قتلت شخصين وأصابت آخر، بقصف من مروحية ألافي حادثين منفصلين بمدينة الموصل. 
 
 وفي مدينة بيجي قتل خمسة أشخاص وأصيب ثمانية جراء انفجار سيارة مفخخة مستهدفة نقطة تفتيش للشرطة، وفي الحويجة أصيب ثلاثة مقاتلين عشائريين بانفجار عبوة ناسفة، كما أصيب مدني في مدينة الفلوجة.
 
وقتل مهاجم يقود سيارة ملغومة سبعة أشخاص بينهم ثلاثة من أفراد قوات عشائرية وأصاب ثمانية في هجوم على نقطة تفتيش غرب مدينة بيجي.
 
وقتلت قذيفة هاون ثلاثة أشخاص وأصابت 13 في حي الكرادة في بغداد، بينما عثر على خمس جثث، كما أصيب ستة أشخاص في اشتباكات بين قوات حكومية ومسلحي جيش المهدي في حي أور في بغداد، وأصيب ثلاثة من ضباط الشرطة في هجوم استهدف مركزهم في حي بغداد الجديدة، وقتل جندي وأصيب اثنان في حي الأعظمية ببغداد، وعثر على ست جثث بها آثار طلقات رصاص قرب اللطيفية.
 
وفي السياق الأمني أيضا كشفت وزارة الداخلية العراقية أمس عن مقتل 210 من المسلحين في محافظة البصرةألاوجرح 600 آخرين وإلقاء القبض على 155 منذ بداية العمليات الاثنين الماضي.
 
 وفي بغداد أعلن أن الأجهزة الأمنيةألا قتلت ثلاثة ألاأشخاص وأصابتألاأربعة، ألاواعتقلت ألا762 بدعوى الاشتباه بكونهم من المسلحين، فضلا عن مقتل جندي وإصابة 14 في عمليات مداهمة نفذتها، أما في كربلاء فقد أعتقل 506 من المطلوبين والمشتبه فيهم، وقتل ثلاثة ضباط شرطة وجرح .25
 
وفي محافظة بابل اعتقلت القوات الأمنية 25 مسلحا، أما في مدينة كركوك فقد اعتقلت قوة عراقية وأميركية مشتركة 37 شخصا بدعوى الاشتباه بكونهم من المسلحين، من جهته قال الجيش الأميركي ان قواته قتلت 25 مسلحا شرق العاصمة،  كما قتلت غارة جوية أميركية 12 شخصا في اشتباكات بشمال بغداد،
 
وقتلت غارة أخرى اثنين من المسلحين في منطقة الفضيلية ببغداد، كما قتلت قواته شخصين واحتجزت خمسة خلال عمليات حول بغداد.
 
بموازاة ذلك أعلن الجيش الأميركي في العراق مقتل ثلاثة من جنوده، ألااثنان منهم في العاصمة العراقية والثالث في محافظة الأنبار، لترتفع خسائر القوات الأميركية منذ غزو العراق إلى 4010 قتلى، من بينهم ألا73 جنديا خلال الشهر الحالي.
 
وأصيب خمسة أشخاص على الأقل بينهم ضابط عراقي بجروح خطيرة في قصف بستة قذائف هاون، استهدف المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم معظم مقار الحكومة العراقية وسفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا.
 
كما تعرضت القنصلية الأميركية في مدينة الحلة لهجوم بقذائف هاون دون معرفة الخسائر الناجمة عن الهجوم، بينما حلقت طائرات أميركية في سماء المدينة بعد الهجوم