لا أدلة تؤكد فرضية قتل ديانا

 
أكد القاضي المكلف التحقيق القضائي البريطاني في مقتل الأميرة ديانا ورفيقها دودي الفايد الإثنين ان «لا عناصر» تسمح بالتأكيد ان اجهزة الاستخبارات البريطانية دبرت قتلهما، كما يؤكد والد دودي، وقال القاضي سكوت بيكر لدى عرض استنتاجاته بعد ستة اشهر من الجلسات العلنية في محكمة لندن العليا «ليس هناك اي عناصر تشير الى ان دوق ادنبره (زوج الملكة اليزابيث الثانية) امر بإعدام ديانا، او ان اجهزة الاستخبارات او اي وكالة حكومية اخرى دبرت العملية».
 
ويبدأ أعضاء هيئة التحكيم بعد عرض استنتاجات القاضي مداولاتهم لإصدار حكمهم فيقضية مقتل الأميرة ديانا ودودي في اغسطس 1997 في باريس. وأوضح القاضي الإثنين ان فرضيات المؤامرة التي عرضها الملياردير محمد الفايد والد دودي «غير مبنية على اي اساس الى حد انه حتى محاميه تخلوا عن الدفاع عنها».

وخلصت التحقيقات التي اجرتها الشرطة الفرنسية والبريطانية حول حادث السيارة الذي وقع في نفق جسر الما في باريس، الى ان سببه يعود الى ان السائق كان ثملاً ومسرعا.