ردّ من «جونسون أند جونسون»

 

قال مدير شركة «جونسون أند جونسون ميدل ايست» يوهانس باترمان «إن بعض مجموعات البيئة في الولايات المتحدة نشرت بشكل خاطئ أن هيئة الأغذية والأدوية الأميركية طلبت من شركات صناعة منتجات العناية الشخصية أن تحد من نسبة «الديوكسان» إلى نسبة معينة بشكل طوعي وهذا غير صحيح، لأن الهيئة لم تضع أي حد لهذه المادة في منتجات الرعاية الشخصية ومستحضرات التجميل».
 

ووصف يوهانس، في خطاب رداً على التحقيق الذي نشرته «الإمارات اليوم» حول وجود 24 سلعة أميركية مسرطنة متداولة في الأسواق، من بينها منتجات لـ«جونسون أند جونسون»، المعلومات الواردة في التحقيق بأنها «غير دقيقة»، مشيراً إلى أن «مادة «الديوكسان» عنصر شائع في صناعة منتجات الحماية الشخصية، وأن هذه المادة توجد نتيجة عملية إنتاجية تهدف إلى حماية البشرة مهما كانت درجة حساسيتها، وهي لا تشكل خطراً على السلامة ضمن نسب منخفضة، وأنها تظهر أيضا بشكل طبيعي في المنتجات الغذائية مثل الطماطم ومنتجات الطماطم والبطاطا الطازجة والدجاج المقلي».


وقال يوهانس «إن تحليلات «جونسون أند جونسون» أثبتت أن مستوى هذه المادة في أحد منتجاتها لا يزيد على أربعة أجزاء في المليون، وأن اثنين من المنتجات الأخرى التي ورد ذكر اسمها قد أوقف إنتاجهما تماماً»، مشيراً إلى أن شركة «جونسون أند جونسون» تحرص على النواحي الصحية لمنتجاتها في أي مكان في العالم. 

تعقيب

 1 - من اللافت للنظر في رد شركة «جونسون أند جونسون» أنه استخدم تعبير «معلومات غير دقيقة»،ولم يستخدم تعبير معلومات خاطئة أو كاذبة أو لا أساس لها من الصحة، ولم تقل لنا «جونسون» من الذي يملك الحق في تحديد ما هو دقيق مما هو غير دقيق.


2 - أشار السيد يوهانس إلى أن جماعة البيئة في أميركا أذاعت هي الأخرى بشكل خاطئ معلومات غير دقيقة عن مطالبة هيئة الأغذية والأدوية الأميركية بالخفض الطوعي لمادة الديوكسان، ومعنى ذلك أن «الإمارات اليوم» ليست الوحيدة التي نشرت ذلك.


3 - لم ينكر رد «جونسون أند جونسون» أن هذه المادة ضارة عندما تزيد على نسب معينة، وهو ما قالته «الإمارات اليوم» بالحرف الواحد ونتائج التحليلات  التي أجرتها الشركة حول نسب وجود هذه المادة في منتجاتها تتناقض تماماً مع نتائج التحليلات التي أسندت جماعات البيئة الأميركية إجراءها إلى طرف دولي ثالث مستقل متخصص في التحليلات وسمعته فوق مستوى الشك.


4 - أشار رد «جونسون أند جونسون» إلى أن مادة الديوكسان عنصر شائع في صناعة منتجات الحماية الشخصية لحماية البشرة دون أن يشير إلى أنها مادة سامة مشتقة من البترول، وأنها تستخدم كمذيب، وأن لها بدائل عضوية تقوم بنفس الدور ولكن الشركات المصنعة لا تلجأ إلى استخدامها رغبة منها في خفض تكاليفها ومضاعفة أرباحها حتى لو كان ذلك على حساب صحة المستهلك.


5 - لم تتضمن المعلومات الدقيقة لشركة «جونسون اند جونسون» أن مادة الديوكسان مصنفة، وفقا لوكالة الحماية البيئة الأميركية، على أنها سبب محتمل للسرطان لدى البشر، كما أن البرنامج الوطني للسموم يقطع بأنها مادة مسرطنة لدى الحيوانات، وأنها على قائمة مقترحة تضم 65 مادة وضعتها ولاية كاليفورنيا باعتبارها مصدراً محتملاً  ليس فقط للسرطانات وإنما لتشوهات المواليد.