«هيومن رايتس»: اعتقالات إسلاميي مصر محاولة لتزوير الانتخابات

 
قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس، ان حملة الاعتقالات التي قامت بها الحكومة المصرية في صفوف الإسلاميين قبل انتخابات المجالس المحلية تشكل محاولة «سافرة» لتزوير هذه الانتخابات، وتلقي بظلال من الشك على شرعية هذه الحكومة.

واوضحت المنظمة في بيان ان السلطات المصرية اعتقلت 800 من اعضاء «جماعة الإخوان المسلمين»، اكبر حركة معارضة في مصر، من دون توجيه اتهامات لهم، مشيرة الى ان من بينهم 150 شخصا كان يفترض ان يرشحوا انفسهم للانتخابات المحلية المقررة في الثامن من ابريل المقبل. وأكدت المنظمة ـ ومقرها نيويورك ـ ان «هذه الاعتقالات والمحاكمة العسكرية» لـ40 من قادة «الإخوان» بتهمة تمويل تنظيم غير مشروع، هي »محاولة سافرة لتزوير الانتخابات المقبلة» من جانب الرئيس حسني مبارك والحزب الوطني الحاكم الذي يترأسه.

وقال مدير ادارة الشرق الاوسط في المنظمة جو ستورك ان «الرئيس مبارك لا يعتقد على ما يبدو أن نتائج الانتخابات يجب ان تترك للناخبين»، واضاف ان «الحكومة لم توجه اي اتهامات لـ800 من أعضاء «الإخوان» تم اعتقالهم، وينبغي عليها إطلاق سراحهم الآن والسماح بإجراء انتخابات نزيهة».
 
واعتبرت «هيومن رايتس ووتش» ان قرار المحكمة العسكرية بتأجيل النطق بالحكم في قضية قادة «الإخوان» الى ما بعد انتخابات المجالس المحلية، يندرج كذلك في اطار محاولة التاثير على نتائج الانتخابات.