«إتيكيت» فتح الهدايا - الإمارات اليوم

«إتيكيت» فتح الهدايا

 
لا تتحرج من فتح هداياك أمام الآخرين، فإن نصف المتعة من استقبال الهدايا هو الاستمتاع بها عبر فتحها أمام الآخرين لكي يستمتعوا معك بردود أفعالك التي يرغبون برؤيتها من علامات فرح أو اندهاش تظهر عليك، مع توجيه كلمات الشكر لهم والتي تكمل النصف الآخر من سعادتهم. 

تجميع الهدايا في مكان واحد خلال المناسبة حتى يصل الجميع لفتحها لاحقاً مع وجود المدعوين والأصدقاء هو الطريقة المثلى للاستمتاع بفتح الهدايا وإمتاع الآخرين، ثم يقوم صاحب المناسبة بفتح الهدايا أمام كل الأصدقاء مع قراءة الكروت المصاحبة لكل هدية للتعبير بالشكر لمن قام بإهدائها إليه مع الحرص على توجيه الاهتمام والحماس لكل هدية يفتحها مهما كانت قيمتها. 

جم إن كانت الهدية في صورة نقود بدلاً من أخرى عينية، فلا ينبغي ذكر قيمة النقود والاكتفاء بتوجيه الشكر أو بعض الكلمات المناسبة لهذه الهدية مثل «إنها فكرة رائعة لأنني أود شراء. ». 
 
إذا قام شخص بتقديم هدية رمزية خلال مناسبات لا تتطلب تقديم الهدايا، مثل دعوة على العشاء، فلا ينبغي على المضيف فتحها أمام باقي المدعوين أو حتى لفت نظرهم إلى ذلك تفادياً للتسبب بإحراجهم، ويكتفي بفتحها أمام مقدم الهدية لتقديم الشكر والتقدير له إن أمكن فتحها من دون رؤية باقي المدعوين لذلك.
طباعة