استشهاد ناشطين في جباليا


أفادت مصادر طبية فلسطينية، امس، ان ناشطين فلسطينيين استشهدا اثر قصف مدفعي اسرائيلي شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة. وقال مدير عام دائرة الاسعاف والطوارئ في الحكومة الفلسطينية، الطبيب معاوية حسنين، ان «مراد خضر (24 عاما)، وربيع محسن (23 عاما) استشهدا في قصف مدفعي اسرائيلي في محيط المقبرة الشرقية شرق بلدة جباليا».
 
واضاف ان «الشهيدين نزفا حتى الموت بعد ان فشلت طواقم الاسعاف من الوصول اليهما و نقلهما الى المستشفى فور حدوث القصف» ليل السبت الاحد. وقال شهود عيان ان «الشهيدين كانا من عناصر كتائب شهداء الاقصى مجموعة الشهيد ايمن جودة التابعة لحركة فتح».

وكان اربعة ناشطين فلسطينيين جرحوا في الغارة نفسها. واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان الطائرات شنت غارة على مجموعة من المسلحين قرب السياج الذي يفصل بين اسرائيل وقطاع غزة. من جهة ثانية، افاد شهود عيان ان «قوة اسرائيلية خاصة اعتقلت ثلاثة مواطنين فلسطينيين بعد مداهمات في قرية وادي السلقا جنوب قطاع غزة».

كما اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قبل ظهر امس اربعة فلسطينيين زعمت ان احدهم كان يخطط لتنفيذ عملية في منطقة بيت يام جنوب تل ابيب.

وكانت مصادر صحافية اسرائيلية، قد قالت ان قوات الشرطة الاسرائيلية في منطقة حولون ـ بات يام جنوبي تل أبيب رفعت حالة التأهب صباح امس، إثر ورود إنذار محدد حول نية فلسطيني القيام بعملية هناك.

وقام العشرات من رجال الشرطة بأعمال التمشيط في المنطقة، كما تم إغلاق المحاور الرئيسة فيها، وبعد نحو الساعتين، خفضت سلطات الاحتلال حالة التأهب بعد اعتقالها اربعة فلسطينيين، قالت ان احدهم كان يخطط لعملية، وان الثلاثة الاخرين دخلوا اسرائيل من دون تصاريح.