استهجان عالمي لبـث الفيلم المسيء للإسلام - الإمارات اليوم

استهجان عالمي لبـث الفيلم المسيء للإسلام


دانت الأمم المتحدة أمس الفيلم الهولندي «فتنة» المسيء للإسلام، وأعربت بلدان إسلامية عن رفضها لبث الفيلم ودعت الجالية المسلمة في هولندا إلى تجنب العنف،  فيما تنصل مخرج الفيلم من تحمل أي مسؤولية بشأن  أي  تداعيات محتملة تجاه بلاده. 


وتفصيلا دان امين عام الأمم المتحدة بان كي مون بشدة أمس بث فيلم مسيء للاسلام لنائب هولندي يميني متطرف على الانترنت، معتبرا ان لا شيء «يبرر خطاب الحقد والتحريض على العنف». 


على صعيد مواز دان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التشهير بالأديان، إلا أن القرار الصادر في هذا الشأن اقتصر على ذكر الإسلام خاصة بعد عرض فيلم النائب الهولندي جييرت فيلدرز المسيء للإسلام وللقرآن.

 

وينتقد القرار «الأفكار المسبقة المقصودة التي تستهدف الأديان والشخصيات المقدسة في وسائل الإعلام». وكانت باكستان قدمت مشروع القرار باسم منظمة المؤتمر الإسلامي حيث تم تبنيه بأغلبية 21 صوتا مؤيدا، مقابل 10 أصوات معارضة بينها الاتحادالأوروبي وامتناع 14 عن التصويت.


من جهته رفض النائب اليميني المتطرف غيرت فيلدرز تحمل اي مسؤولية عن أي أعمال انتقامية قد تقع ضد هولندا، وذلك في مقابلة مع وكالة فرانس برس ا مس  غداة بث فيلمه المعادي للاسلام الذي اثار استنكار الدول الاسلامية.


وقال فيلدرز «انا سعيد بردود الفعل الايجابية، وبأننا امضينا ليلة هادئة. لم يكن هدفي اثارة الشغب، بل على العكس، اريد تشجيع النقاش». 

 

رأى زعيم حزب الحرية (تسعة مقاعد من أصل 150) انه لن يكون مسؤولا عن اي استهداف للمصالح الهولندية.

 

وقال «آمل ألا يحصل ذلك، ولكن إن حصل سيكون مرتكبو تلك الافعال مسؤولين، وليس انا».  ونفى فيلدرز عن نفسه تهمة مناهضة الاسلام، مؤكدا تمييزه «بين الايديولوجيا وبين الناس». واضاف «انا لا اكره المسلمين». 


في السياق ذاته  وجه مسؤولون عن الجالية المسلمة في هولندا  أمس دعوات للدول الاسلامية من اجل التزام الهدوء غداة بث فلم «فتنة». 

 

وقال رئيس المجلس الوطني للمغاربة محمد رباعي في مؤتمر صحافي شارك فيه العديدمن ممثلي المسلمين وائمة جامع سلوتيرفات في امستردام «نريد ان نقول لاخوتنا المسلمين في الخارج اننا الاقدر على تحليل الوضع في هولندا وتحليل فيلدرز وعلىمعرفة كيفية التصرف ازاء هذا الوضع».

 

واضاف رباعي «اننا ندعو (اخوتنا المسلمين) الى اتباع استراتيجيتنا وعدم الرد بهجمات على السفارات او السياح الهولنديين» مشيرا الى ان «التسبب في اضرار لهولندا سيؤذينا ونحن  ندعو المساجد الى الحث على الهدوء». 


وتابع «نحن نشعر بالاساءة للربط بين الاسلام والعنف ولكننا نعرف هذا الشخص (فيلدرز) وافضل رد عليه هو الرد المسؤول».


 من جهتها نددت إيران ببث الفيلم. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية «هذا العمل المشين من جانب نائب هولندي ومؤسسة بريطانية... دلالة على استمرار روح الشر والثأر الدفين الذييكنه مواطنون غربيون للاسلام والمسلمين». كما استدعت باكستان  أمس  سفير هولندا المعتمد لديها وقدمت احتجاجا شديد اللهجة له بسبب بث الفيلم  قائلة إن الفيلم يشوه صورة الاسلام.


وجاء في بيان لوزارة الخارجية الباكستانية «إنه جرى إبلاغ السفير بأن«الفيلم يشوه صورة الاسلام ويسيء بشدة لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم ويتوقع أن يثير حالة كبيرة من الغضب».


وفي الاردن نددت فعاليات شعبية ساهمت في حملة أسمتها «رسول الله يوحدنا » بالفيلم قائلين ان هذه الخطوة لا تساهم في التعايش السلمي بين الاديان، ومطالبين القادة العرب بموقف حازم تجاهه .

 

وقال رئيس حملة «رسول الله يوحدنا» زكريا الشيخ ان الحملة سترفع بعـد انتهاء القمــة العربية دعوى قضائية في الاردن ضد 17 صحيفة دنمــاركية نشـرت رسـوماً مسيئة.

 


واعتبرت جماعة الاخوان المسلمين في مصر الجمعة ان فيلم فيلدرز «إهانة» للمسلمين لكن لا يجب «تضخيم» هذه القضية.

 

وقال وزير الاعلام المغربي خالد  ناصري ردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان هناك «تخلفاً ثقافياً» لدى فيلدرز.


من جهتها قالت حكومة بنغلادش في بيان صادر عن وزارة خارجيتها ان «هذا العمل غير مبرر وقد تكون له انعكاسات خطيرة»، مؤكدة ان «الاسلام  دين سلام».


كما رفض الامين العام لمجلس اوروبا تيري ديفيس «الصورة المشوهة والمسيئة للاسلام» التي يعكسها الفيلم.


وقال في بيان نشر في ستراسبورغ انه «تلاعب غير مرغوب يستغل الجهل والافكارالمسبقة والخوف». واعتبر ان هذا اليوم «يوم حزين بالنسبة الى الديمقراطية الاوروبية عندما تستخدم الأسس الرئيسية التي تقوم عليها من أجل الترويج لعدم التسامح.
 

طباعة