موسكو مستعدة للتعاون في افغانستان اذا اخذ الحلف الاطلسي مصالحها بالاعتبار - الإمارات اليوم

موسكو مستعدة للتعاون في افغانستان اذا اخذ الحلف الاطلسي مصالحها بالاعتبار

اعرب نائب لوزير الخارجية الروسي الجمعة عن استعداد موسكو "لزيادة تعاونها" مع الحلف الاطلسي في افغانستان اذا ما اخذ الحلف "مصالح" روسية الامنية بعين الاعتبار ولا سيما وقف توسعه شرقا.

وقال الكسندر غروشكو لوكالة الانباء الروسية انترفاكس ان روسيا "تدرس امكانية زيادة" تعاونها مع الحلف الاطلسي في افغانستان مشترطا من اجل ذلك "اخذ مصالح الطرف الاخر الامنية المشروعة بالاعتبار".
 
واشار في هذا الصدد الى مشاريع الحلف التوسعية في اتجاه جورجيا واوكرانيا كاحد دواعي القلق الرئيسية لموسكو على الصعيد الامني.

وقال ان "قيام الحلف الاطلسي بخطوات جديدة على طريق تنفيذ سياسة "الابواب المفتوحة" لا يعزز امن الحلف الاطلسي ولا امن البلدان التي تعلن عزمها على الانضمام الى الحلف، كما انه لا يعزز امن روسيا".

وتابع ان "هذا المشروع ينتمي الى الماضي السياسي ولا يمت بصلة الى الحاجات الامنية الحقيقية في ايامنا هذه".

وادلى غروشكو بتصريحاته قبل ايام من انعقاد قمة الحلف الاطلسي بين الثاني والرابع من نيسان/ابريل في بوخارست والتي سيحضرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وسيكون موضوعا مكافحة حركة طالبان في افغانستان وتوسيع الحلف لضم جورجيا واوكرانيا الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين على رأس جدول اعمال قمة الحلف.
 
ونفى غروشكو ان تكون موسكو تفاوض الحلف الاطلسي في مسالة تقديم المساعدة له في افغانستان لقاء قطعه الطريق امام انضمام جورجيا واوكرانيا. وقال "ليس هناك ولا يمكن ان تكون هناك مقايضة".

 

طباعة