غياب «الخاسرين» يُفسد أجواء «نجم القصيد»

 كشفت مسابقة «نجم القصيد» في دورتها الثانية التي تنظمها شبكة قنوات «نجوم» على مسرح ثقافات الشعوب بحديقة زعبيل بعض مظاهر الخلل في واقع منظومة الإبداع الشعري سواء على مستوى المحتوى الشعري نفسه الذي جاء صادماً بعدما أفرد أحد المتسابقين قصيدة غزلية تعرّض فيها لأستاذته في الجامعة، أم على مستوى سلوك بعض المتسابقين أنفسهم الذين يفضلون دائماً الانسحاب حينما يتيقنون من صعوبة تجاوزهم منافسيهم حيث تتيح آلية التأهل في المسابقة التي تحسمها الرسائل النصية القصيرة للجمهور لأي متابع لشاشة نجوم الفضائية التعرف إلى عدد الأصوات التي جناها كل متسابق حتى قبل الإعلان الرسمي من قبل لجنة تحكيم المسابقة.
 
وحلّ الشاعر الكويتي المعروف خالد المريخي ضيفاً على البرنامج حيث قدم قصيدتين جديدتين هما «يمه ارحميني»، و«بطل دلع» سيغني إحداهما راشد الماجد والأخرى عبدالمجيد عبدالله حسب المريخي، الذي ألقى قصيدة «سواها قلبي» التي قامت بغنائها الفنانة أصالة في ألبومها الأخير.

وبعد تأكده من خسارته وعدم تأهله بسبب تدني نسبة أصوات المرشحين التي حصل عليها قياساً بمنافسه رفض الشاعر السعودي عبيان اليامي المجيء أصلاً إلى مقر إقامة المسابقة حيث تقتضي شروط البرنامج وجوده على مسرح الحدث لحظة إعلان نتيجة التأهل، وهو الأمر الذي أصبح عادة معظم الشعراء الذين لم يحالفهم التوفيق للتأهل للأدوار التالية، فيما أصر المتسابق السعودي فيصل الدوسري على عدم الصعود إلى خشبة المسرح بعد تأكده أيضاً من فوز منافسه.

وأسفرت نتيجة المنافسة بين اليامي، ومواطنه الشاعر السعودي عبدالله الخالدي عن تأهل الأخير إلى دور الأربعة في مسابقة نجم القصيد وهي النتيجة التي أعلنها مقدم البرنامج الشاعر الإماراتي طارق المحياس، الذي ألقى قصيدة خاصة تم إرسالها من قبل الأميرة سارة بنت فهد بن مشاري بن جلوي آل سعود بمناسبة عيد الأم ليبدأ بعدها عضو لجنة التحكيم الإعلامي الشاعر هادي بن جامع في إلقاء بعض الأبيات الشعرية المرادفة للكلمة والبحر الشعري المطلوب أن يتبارى في متونه المتسابقان الشاعر هادي الهاجري من دولة قطر، والشاعر سلطان البطر من المملكة العربية السعودية.

وقدم الشاعر القطري هادي الهاجري بناء على طلب الجمهور ومقدم البرنامج قصيدة حملت عنوان «الريان» بأسلوب «الشلة» التي يتميز في أدائها، ثم قدم قصيدتين من أشعاره أمام لجنة التحكيم التي وصفت حضوره وأسلوبه على المسرح بالمتميز وغير العادي.
 
كما قدم الهاجري خلال فقرته وبين قصائده مجموعة من الأشعار والإهداءات الى كل أساتذته في جامعة فيلادلفيا التي يدرس فيها الحقوق بالمملكة الأردنية الهاشمية، ثم ألقى قصيدة خاصة كتبها واصفاً بها بأسلوب غزلي إعجابه بأستاذة مادة القانون في الجامعة. وقدم في الفقرة الثانية المشترك السعودي الشاعر سلطان البطر قصائده التي شارك بها أمام الجمهور ولجنة التحكيم التي أثنت على أسلوبه الشعري وتعدد أغراضه ما بين وصف ومدح واستعانته بالصور الشعرية على نحو مبتكر.
 
من جانبه أشاد الشاعر الكويتي خالد المريخي  ببرنامج نجوم القصيد والبرامج الشعرية الأخرى التي تحمل القيمة التنافسية لما تقدمه من فرص متعددة للشعراء الشباب من أجل ذيوع صيتهم واتاحة الفرصة لهم من أجل تقديم مواهبهم  للجمهور بالشكل الصحيح وخصوصاً لأصحاب المواهب الحقيقية التي تمتلك حس الشعر وإلقاءه، ثم ختم فقرته الشعرية بعد إلقائه«يمه ارحميني» و«بطل دلع» و«سواها قلبي» بقصيدته الشهيرة «أجيك»، وأتبعها بقصيدة الأم بمناسبة الاحتفال بما يطلق عليه «عيد الأم».

وفي نهاية الحلقة قام مقدم البرنامج طارق المحياس بإعلان نتيجة تصويت الجمهور ولجنة التحكيم لمتسابقي اللقاء الثاني الذين تنافسوا الأسبوع الماضي، وبإعلان تأهل عبدالله الخالدي الى الدور التالي بعد حصوله على نسبة 29% من لجنة التحكيم مقابل 27% لصالح عبيان اليامي.