السجن 24 سنة لأميركي أدين بالتجسس

 
حكمت محكمة في لوس انجلوس بالسجن 24 سنة على مهندس أميركي من اصل صيني، أدين بنقل معلومات حساسة الى الصين تخص الدفاع الاميركي.

وادين شي ماك الذي كان يعمل لحساب شركة اميركية ابرمت العديد من العقود مع المارينز، في مايو الماضي، بالقيام بعدة محاولات تهدف الى تسليم الصين معلومات تخص غواصات، في قضية تورط فيها ايضا اربعة من افراد عائلته. كذلك حكم القاضي كورماك كارني على الرجل البالغ من العمر 65 سنة، حسب الوثائق التي قدمت الى القضاء، بغرامة قيمتها 50 ألف دولار، مؤكداً أن قساوة الحكم عبارة عن رسالة موجهة الى اجهزة الاستخبارات الصينية.
 
وأوضح القاضي في بيان  أول من أمس «لن نطلع أبداً عن فداحة الخسائر التي تسبب فيها ماك لبلادنا» مضيفا ان «الهدف من حكم قاس هو ردع الجيش الصيني الشعبي كي يكف عن ارسال اعوانه ليسرقوا الاسرار العسكرية الاميركية». وجرت محاكمة شي ماك في سانتا آنا بجنوب لوس انجليس. وادين ماك بمحاولتي ارسال معلومات حساسة للصين والعمل لحساب الخارج دون ابلاغ السلطات الاميركية والادلاء بتصريحات كاذبة امام الاعوان الفيدراليين.
 
وكان ماك اعتقل في اكتوبر 2005 بعد القبض على اثنين من اقاربه في مطار لوس انجلوس عندما كانا يهمان بالصعود الى طائرة متوجهة الى هونغ كونغ وبحوزتهما معلومات مشفرة حساسة حول تقنية، تهدف الى التقليل من هدير الغواصات، مخفية في قرص مدمج فيه درس باللغة الانجليزية. واعترف عدة افراد من عائلة المهندس بتورطهم بمن فيهم زوجته ريبيكا شيو وشقيقه تاي ماك وزوجها فوك لي وابنهما بيلي ماك.