«التبـولة» السورية تغـري نجـوم الأبيـض

 
يلتقي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مع نظيره السوري في الثانية والنصف من ظهر اليوم «الرابعة والنصف بتوقيت الإمارات» على ملعب العباسيين بدمشق ضمن مباريات الجولة الثانية من المرحلة الثالثة للتصفـيات الآسـيوية المؤهلة الى مونديال كأس العالم 2010 بجـنوب إفريقيا.
 
وأنهى المنتخب استعداداته للمباراة المهمة التي يعني الفوز بها وحصد نقاطها الثلاثة، الحفاظ على صدارة المجموعة الخامسة والاقتراب من التأهل الى المرحلة الرابعة من التصفيات. وكان المنتخب أدى مرانه الاخير ظهر امس، في نفس موعد المباراة، على ملعب العباسيين مكان اللقاء الذي يتسع إلى 35 الف متفرج.
 
وشارك في التدريبات جميع اللاعبين الـ23 الذين اصطحبهم معه ميتسو، باستثناء لاعب الوسط محمد ابراهيم الذي فضل الجهاز الطبي إراحته حتى لا تتفاقم الإصابة التي تعرض لها في العضلة الخلفية وبات اللاعب خارج حسابات مباراة اليوم.

وظهر التفاؤل والثقة واضحين على وجوه جميع اللاعبين وأفراد الجهاز الفني ومسؤولي اتحاد الكرة، مثل رئيس الاتحاد محمد خلفان الرميثي ورئيس اللجنة الفنية محمد بن دخان وعضو المجلس خالد المدفع الذين حرصوا على السفر مع المنتخب الى سورية ومؤازرة اللاعبين في هذه المباراة المهمة.
 
وحرص الفرنسي برونو ميتسو خلال المران الأخير الذي أداه المنتخب أمس على تدريب اللاعبين على خطة اللعب وراجع مع كل لاعب المهام المكلف بها في المباراة.
 
طريقة متوازنة
ويتوقع ان يلعب المنتخب بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم مع التركيز على الضغط على لاعبي المنتخب السوري وعدم منحهم الفرصة لاستلام الكرة بسهولة والسيطرة عليها، اضافة الى الاعتماد على الهجمات المرتدة ومحاولة الحفاظ على الشباك نظيفة طوال الشوط الاول، وزيادة الفاعلية الهجومية في الشوط الثاني مع فرض رقابة لصيقة على مفاتيح لعب المنتخب السوري والمتمثلة في فراس الخطيب وزياد شعبو الذي سجل هدفين في شباك الوحدة خلال مواجهتهم الاخيرة مع فريق الكرامة السوري في دوري ابطال آسيا وعاطف جنيات وبكري طراب.

وستكون هناك مهام هجومية ودفاعية للاعبي الوسط هلال سعيد وسبيت خاطر، إضافة الى واجبات دفاعية لعناصر خط الهجوم الذين طلب منهم ميتسو عدم البقاء في الخط الامامي وتشكيل خط دفاعي أول في مواجهة الفريق السوري الذي يتميز بالحماس والقوة في الأداء خاصة أنه يلعب على ملعبه ووسط جماهيره.
 
ووصلت معدلات اللياقة البدنية عند اللاعبين الى مستوى مرتفع، وبذل الجهاز الطبي للأبيض مجهوداً كبيراً من اجل علاج اللاعبين الذين تعرضوا لإصابات مختلفة في الفترة الماضية مثل محمد ابراهيم واسماعيل مطر وطارق حسن.
 
التشكيل المتوقع
ورغم ان ميتســو رفض الإفصاح عن التشكيلة الاساسية التي سـيبدأ بها لقاء اليوم، وحرص في التدريبات الاخيرة للمنتخب على تغيير مراكز اللاعبين اكثر من مرة، الا ان التشكيل المتوقـع هو: ماجد ناصر في حراسة المرمى، وأمامه بشير سعيد وراشد عبدالرحمن وعبيد خليفة وطارق حسن وفي الوسط هلال سعيد وسبيت خاطر ودرويش احمد ومحمد الشحي اواحمد دادا وامامهم اسماعيل مطر وفي الهجوم فيصل خليل.
 

ومن جانبه انهى المنتخب السوري معسكره الداخلي الذي أقامه في نادي الرماية البعيد عن العاصمة دمشق بـ35 كليومتراً، وذلك بسبب عدم تمكنه من الحصول على اماكن في فنـادق دمشـق، وهو نفس الموقـف الذي تعـرض له المنتخب الوطني لولا تدخل السفارة الاماراتية هنا في سوريا.
 
ويتوقع ان يدفع المدرب السوري فجر ابراهيم بتشكيل مكون من مصعب بلحوس في حراسة المرمى . وفي خط الدفاع ثلاثة لاعبين هم علي الرافعي وعبدالقادر دكا وعلي حميد . وفي الوسط خمسة لاعبين هم جهاد الحسين وعادل عبدالله وفراس اسماعيل وعاطف جنيات وبكري طراب. وفي الهجوم فراس الخطيب وزياد شعبو.

 ميتسو: اللاعبون صغار السن أهم ما يميز المنتخب 
جدد الفرنسي برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم ثقته في لاعبيه قبل ساعات من اللقاء المرتقب مع المنتخب السوري، وفي قدرتهم على تحقيق نتيجة ايجابية أمام المنتخب السوري. وقال ميتسو «أدرك جيداً أن المنتخب السوري متطور ويمر بأفضل أوقاته ونتائج الكرة السورية سواء على مستوى الأندية او المنتخبات جيدة للغاية لكن في الوقت نفسه فإن المنتخب الإماراتي يمتلك الكثير من البدائل ونقاط القوة».
 
وأوضح «أهم ما يميز منتخبنا وجود عدد كبير من اللاعبين صغار السن والذين لديهم إمكانات وموهبة كبيرة إضافة الى امتلاكهم للطموح ورغبتهم الأكيدة في تحقيق نتيجة جيدة تضمن للفريق الاستمرار في صدارة المجموعة،كذلك لو نظرنا الى مقاعد بدلاء المنتخب نجدها تضم عدداً من اللاعبين المميزين والذين لا يختلفون في المستوى عن زملائهم الذين يشاركون في التشكيل الأساسي وهو الأمر الذي سيمكننا من إجراء التبديلات اللازمة والضرورية وهذه نقطة ايجابية لم تكن متوفرة من قبل».  وعن ابرز النصائح التي سيوجهها للاعبيه قبل ساعات من لقاء اليوم المرتقب قال ميتسو «سأطالبهم بأن يكونوا منظمين بطريقة ممتازة في الملعب، وأن يكونوا على درجة كبيرة من التركيز والجدية واحترام المنتخب السوري الذي نعرفه جيداً ونقدره بشكل كبير إضافة الى عدم التوتر أو الانفعال».

 فجر إبراهيم: الجمهور السوري «علامة فارقة»
أكد مدرب المنتخب السوري فجر ابراهيم ان الحضور الكبير المتوقع من قبل الجماهير السورية لمباراة اليوم سيكون العلامة الفارقة وصاحب الأثر الإيجابي على لاعبي منتخب بلاده. وقال ان الجماهير السورية العاشقة لكرة القدم تلعب دوراً مهماً في بث الحماس والعزيمة في نفوس اللاعبين ومنحهم الاصرار والقدرة على الفوز .
 
وأشاد بالمنتخب الإماراتي وقال ان بطل خليجي 18 لديه لاعبون على أعلى مستوى إضافة الى جهاز فني قدير. وأشار الى أن المنتخب السوري استعد جيداً لمباراة اليوم وأن إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة مع المنتخب الإماراتي للشباب لم تؤثر في استعدادات الفريق وتجهيز اللاعبين بدنياً وفنياً،خاصة أن غالبية لاعبي المنتخب السوري شاركوا مع أنديتهم في المسابقات الآسيوية والعربية المختلفة.